الترجمة : ما بين الإبداع والتشويه ..

  • أضيف بواسطة:
  • 18 أغسطس 2020
  • الوقت المقدر لقراءة التدوينة:


يقول سيوران : " تكون الترجمة سيئة عندما تكون أكثر وضوحاً من النص الأصلي وأكثر قابلية للفهم وهذا يثبت أنها لم تستطع الاحتفاظ بالغموض وأن المترجم قد حسم ما لم يحسمه الكاتب : أى أنه ارتكب جريمة .."

فتحت لنا الترجمة باباً واسعاً على ثقافات الشعوب المختلفة، مما أتاحت للعقل البشري فرصة عظيمة للإنطلاق في المسارات الفكرية اللامحدودة، والإطلاع على الموسوعة الكاملة للمعرفة العالمية من فلسفة، أدب، تاريخ، حضارة، فن وسينما، حيث تبادل الثقافات ولّد موجات من الإبداع والتطور الذي انعكس بشكل ملحوظ على سلوك الجماعات والأفراد والمجتمعات ككل ,مما شكّل حالة من الوعي المجتمعي والإدراك الفكري.
من خلال ترجمة الأدب العالمي، تناقلت إلينا الكثير من الكتب العالمية العظيمة التى لولا الترجمة ما عرفنا بوجودها أو بوجود مثل هؤلاء المؤلفين العظماء، وذلك من حسن حظنا. لكن واجه النص الأدبي الكثير من العواقب ليصل إلى الجمهور بالشكل الأخير الذي يحصل عليه، وهناك من يرى أن هذه العواقب هي تشوهات الترجمة للنص الأصلي، فمن منظورهم أن الترجمة كتابة نص موازياً للنص الأصلي وليس هو نفسه، وهذا يخلق حالة من التغيير الجذري للحالة الشعورية التي يُخلق منها النص الأصلي. هذا ما جعل الشاعر التركي "ناظم حكمت "عندما تم ترجمة قصائده الى لغة أخرى يقول : " لقد أصبحت قصائد المترجم ".
العامل الأساسي الذي يؤثر على النص المترجَم هو ثقافة المترجِم ومدى احتكاكها واندماجها وسيطرتها على النص. إذ إن هناك الكثير من المترجمين ينقلون من النص ما يتناسب مع ثقافة مجتمعهم وعاداتهم فقط، ويحذفون ما لا يتناسب معها خصوصاً التابوهات، وهذا انتهاك مباشر للنص الأدبي الأصلي والتعدّي عليه. الترجمة الأدبية ليس مجرد ترجمة لغوية فقط، بل ترجمة فنية بحتة فيها أفق من الجمال والنوعية بحيث لا تفقد المعنى ولا تشوهه، إنما تظهر الصورة الجمالية له. لذلك تعتبر الترجمة عملية شاقة وتحتاج الكثير من الجهد والتخصص في المجال المراد ترجمته. ولأهميتها هناك بعض الدول تمنح جوائز سنوية لأفضل الترجمات الأدبية.
يقول الشاعر الأمريكي "ويليام كارلوس وليامز" : إذا قمتُ بعمل أصلي فذلك جيد وحسن، ولكن إذا استطعت أن أقول ذلك عن طريقة ترجمة عمل الآخرين فإن ذلك أيضاً له قيمة، فما الفرق ..؟!
وهنا نرى أن الترجمة عالم بحد ذاته، بحيث يصبح فيها المترجم بطريقة أو بأخرى هو الكاتب بلغة أخرى، وقد يبرع بعض المترجمين في جعل العمل المترجم أكثر ابداعاً من العمل الأصلي، ويجد قبولاً أكثر لدى الجمهور، وهذا يتركز على مدى براعة المترجم ومدى تخصّصه الفعلي في المجال الذي يترجم فيه والمادة المطروحة للترجمة.
لذلك تقع على عاتق المترجمين مهمة شاقة في اختيار النص الذي يلائم امكانياتهم ويلامس بشكل أو بآخر أرواحهم الخاصة، وأيضاً دور النشر التي تصدر مختلف الترجمات دون مراعاة للمعايير المهمة التي تنهض بالأدب المترجم إلى مستويات أعلى.


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 1
  • 2
thumb
لاتوجد نبذة.

جاري التحميل...