ماذا تقرأ؟

يقول ج. د. سالنجر في روايته ( الحارس في حقل الشوفان ): إن الكتب التي تثير اهتمامي بالفعل هي تلك التي عندما أنتهي من قراءتها أرغب في أن يكون المؤلف صديقاً عزيزاً لي وأستطيع أن أخابره بالتليفون في أي وقت شئت. ولكن ذلك لا يحدث كثيراً. لا مانع لدي من مخابرة (اسحق دنسن) بالتلفون، وكذلك  (رنج لاردنر) لولا أن د. ب. قال لي أنه توفي. خذ كتاباً مثل (أغلال إنسانية) من تأليف (سومرست موم)، قرأته في الصيف الماضي وهو كتاب ممتاز. ولكنني لا أحب أن أكلم (سومرست موم) بالتليفون. لست أدري لماذا، ولكنني لا أحب أن أخابره بالتليفون، وهذا كل ما..اقرأ المزيد »
31 مارس 2020

إلى البرج العاجي أيها الكتّاب!

ربما لا يوجد في أدبنا العربي من يمكننا اعتباره كاتباً حراً بكل معنى الكلمة كما يمكن اعتبار توفيق الحكيم. وربما أكثر ما يعبر عن استقلاله الفكري وحريته هو ابتعاده عن الأحزاب السياسية والنساء. "إني حر، إني حر حرية تكاد تخرجني أحياناً عن نطاق النوع البشري. إني حر من قيود الأسرة والتبعة. حر من أغلال الزمان والمكان. حر في النظر إلى الأشياء، فلم تعم بصيرتي عقيدة من العقائد ولا مبدأ من المبادئ. إني في وحدتي وحريتي أكاد لا أشبه آدمياً من الآدميين".  فعندما كان في باريس لتحضير الدكتوراة في الحقوق والتي لم يحصل عليها لأنه فضّل دراسة الفن والأدب الأوربي وقضاء وقته..اقرأ المزيد »
23 مارس 2020

معتزل الأدباء حيث وجدوا الإلهام

الكوخ الصغير الذي شهد ولادة "هكلبيري فن" على يد الكاتب الأمريكي مارك توين في مزرعة إلميرا، نيويورك، التي تقع الآن في حرم جامعي. ... السقيفة الخشبية في بيت القوارب في لارن، ويلز، حيث عمل ديلان توماس ... بيت الكتابة في حديقة مونك في إنجلترا ، الملجأ والمنزل الريفي للكاتبة فرجينيا وولف ... عزبة العين الذهبية في جامايكا حيث كتب إيان فلمنج معظم روايات جيمس بوند ... نسخة طبق الأصل عن الكوخ الذي بناه هنري ديفيد ثورو بنفسه للكتابة بالقرب من بركة والدن في كونكورد، ماساتشوستس ... المنزل في كي ويست، فلوريدا، حيث أنجز إرنست همنغواي بعض أفضل أعماله بما فيها رواية..اقرأ المزيد »
22 مارس 2020

في مديح العزلة

في هذه الفترة التي يهدئ فيها العالم وينخفض مستوى الصخب والضجيج فيه، يجد محبو الكتب والقراءة فرصة لا تعوض لعيش حياتهم المثالية والتي تتمثل بالعزلة والقراءة والتأمل والتمتع بكل ثانية من الأربع وعشرين ساعة التي أصبحت ملكهم تماماً. هذه دعوة منا في رفـّي لنجعلها عزلة مثمرة، قد يكون من المخجل أن نعبر عن بهجتنا، والأوبئة تكتسح العالم وتهدد حياة البشر، ولكن هل كف العالم يوماً عن إنتاج الحروب والدمار والأمراض والمآسي؟ أفلا يحق لنا أن نعبر هذه المرة عن بهجة استمتاعنا بفرصة امتلاك وقت للقراءة، لطالما حلمنا أن تسمح لنا شروط الحياة الاستمتاع بها؟ فلننقرأ إذاً، ولنقتبس، ولندون، عن مؤلفين عشقوا..اقرأ المزيد »
22 مارس 2020

تعقيد القارئ.. كُتّاب الأدب، هل أصبح اعتزالهم ضرورة؟

في بدايات القرن الواحد والعشرين، بدأ يظهر في العالم محور جديد إزاء مفهوم القراءة، ويمكن تلخيصه بجملة بسيطة: "إننا لم نعد نقرأ للمطالعة". بمعنى فعل القراءة اليوم لم يعد هواية كما كان سابقاً، حتى القارئ لم يعد هاوياً، إنه معقّد أكثر مما يبدو عليه وأكثر تطوراً. في النصف الثاني من القرن العشرين حتى نهايته، كان فعل القراءة على المستوى الاجتماعي - ليس في دول العالم الثالث فقط، بل حتى دول العالم الأول - كان يأخذ طابع الهواية، بمعنى كان فعل تكميلي وبرستيج لتحقيق المظهرية الثقافية الشعبية. يمكن القول أن العالم في تلك المرحلة كان غضاً على مستوى المجابهات المعرفية مجتمعياً (بعيداً..اقرأ المزيد »
23 فبراير 2020

التدوينات الأكثر قراءة


في حب الكتب!

20 فبراير 2016