من الذي لايتمنى أن يلتقي "الأمير الصغير"

معرفة القراءة، هي أفضل شيء حدث لي في هذه الحياة. ماريو فارغاس يوسا كانت فرجينيا وولف تأمل أن تكتب رواية للأطفال شبيهة بما كتبه الفرنسي سانت إكزوبيري في " الأمير الصغير "، في يومياتها تكتب " نحتاج الى كتب تجعل القراءة بالنسبة إلينا متعةً، قبل أن تكون سبيلاً الى المعرفة أو مجالاً لتصحيح آراء الأخرين "، وبعد قراءتها لأعمال سانت إكزوبيري تخبر زوجها أن هذا الكاتب الفرنسي له : " موهبة فياضة في رواية القصة التي يكتبها، تلك الموهبة التي أصبحت أندر المواهب وجوداً بين كتاب القصة في العصر الحديث ". حين كنت في المدرسة المتوسطة أعطاني مدرس اللغة العربية نسخة..اقرأ المزيد »
29 مارس 2019

الأوهام الضائعة من فلوبير إلى سارتر

إن القراءة الذكية تنقذ الإنسان من كل شيء، حتى من نفسه، كما أننا نقرأ لمواجهة الموت، والوقت الذي نقضيه في القراءة، مثل وقت الحب، يطيل وقت الحياة. دانيال بيناك في رسالة وجهها الروائي غوستاف فلوبير الى أحد القراء يكتب فيها : عمري الآن ثلاثة وخمسون عاماً، جعلت من الأدب شيئاً لاينفصل عن حياتي، على الرغم من كل العوائق التي واجهتني، كنت أقول لنفسي.. فلوبير كاتب ولاشيء سوى هذا، فتجارب الحياة والمرض والحب والقراءة آلت الى شيء واحد هو الكتابة.. والتي من أول شروطها أن لايصاب القارئ بالملل ". يخبرنا أميل زولا ، أن فلوبير كان يطرح السؤال الدائم على أصدقائه من..اقرأ المزيد »
29 مارس 2019

منذ أن تعلم الإنسان الكتابة، لم يكتب مثل هذه الرواية!

بحثت عن الطمأنينة في كل مكان، فلم أجدها إلا بالجلوس في ركن منزوٍ وفي يدي كتاب. توماس دي كيمبيس مثل كثير من الناس كانت هناك كتب أدين لها بالفضل ، لأنها غيرت مسار حياتي ، عندما كنت في الثالثة عشرة من عمري أتسمت طبيعتي بالخجل ، وكنت أعاني من صعوبة التعرف على أصدقاء جدد ، ونادراً ما أتحدث مع أحد ، ولا أفعل ذلك إلا بصعوبة ، وتشاء الصدف أن يقع بيدي كتاب صغير الحجم مطبوع على ورق أسمر مثل معظم الكتب التي تسمى " شعبية " عنوانه " كيف تكسب الاصدقاء وتؤثر في الناس " للاميركي ديل كارنيجي ، في..اقرأ المزيد »
29 مارس 2019

ما الذي يجعل هؤلاء مختلفين عنّا ؟!

تتم كتابة الكتب من أجل تأكيد وحدة البشر وبالتالي الدفاع عن أنفسنا أمام الوجه الآخر القاسي للوجود: الزوال والنسيان. ستيفان ريفايج لم أكن أعرف معنى هذه العبارة التي وضعها صاحب المكتبة في إطار أنيق فوق رأسه، ولا أعرف شيئا عن صاحبها"المتنبي".وكنت أحاول أن استوضح معنى"وخير جليس في الزمان كتاب"، ومن هو هذا المتنبي الذي قال هذه الأبيـــات: أعَزُّ مَكانٍ في الدُّنَى سَرْجُ سابحٍ وَخَيرُ جَليسٍ في الزّمانِ كِتابُ وعرفت بعد ذلك ومتأخراً إن المقصود بهذه الأبيات هو الشاعر نفسه الذي لم أفهم آنذاك لماذا يُعظم نفسه ويجلها بهذا الشكل : وَإنّي لنَجْمٌ تَهْتَدي صُحبَتي بِهِ إذا حالَ مِنْ دونِ النّجومِ سَحَابُ..اقرأ المزيد »
28 مارس 2019

عندما أنقذني الكونت دي مونت كريستو !!

• هناك من لا يستطيع تخيل العالم بلا طيور، وهناك من لا يتخيل العالم بلا ماء، أما بالنسبة إليّ، فأنا غير قادر على تخيل العالم بلا كتب. بورخيس عند سؤال الشاعر الفرنسي بول فاليري حول الحالة المثالية التي يتفرغ فيها للقراءة ..قال هناك فرق بين أن نرى شيئاً ونحن نمسك كتاب ، وبين أن نراه دون ذلك: " مجرد فتحنا لصفحات الكتاب يمكنه أن يمنح أفعالنا رؤيا جديدة " . فاليري يحذرنا من مخاطر القراءة التي لانتتج شيئاً :" أنني لا أبحث في الكتب ، إلا عما يسمح لكتاباتي بأن تفعل شيئاً ما " . كان المطبخ المكان المناسب الذي يقرأ..اقرأ المزيد »
28 مارس 2019

التدوينات الأكثر قراءة


في حب الكتب!

20 فبراير 2016