ماذا تقرأ؟


يقول ج. د. سالنجر في روايته (الحارس في حقل الشوفان):

إن الكتب التي تثير اهتمامي بالفعل هي تلك التي عندما أنتهي من قراءتها أرغب في أن يكون المؤلف صديقاً عزيزاً لي وأستطيع أن أخابره بالتليفون في أي وقت شئت. ولكن ذلك لا يحدث كثيراً. لا مانع لدي من مخابرة (اسحق دنسن) بالتلفون، وكذلك  (رنج لاردنر) لولا أن د. ب. قال لي أنه توفي. خذ كتاباً مثل (أغلال إنسانية) من تأليف (سومرست موم)، قرأته في الصيف الماضي وهو كتاب ممتاز. ولكنني لا أحب أن أكلم (سومرست موم) بالتليفون. لست أدري لماذا، ولكنني لا أحب أن أخابره بالتليفون، وهذا كل ما هنالك. أفضل أن أكلم (توماس هاردي) لأنني أحببت (يوستاسيا فيف).

,,

من هو الكاتب الذي تتمنى الاتصال به والتحدث معه؟

من هو الكاتب الذي استطاع الآن وفي هذه اللحظة أن يستأثر باهتمامك ويثير دهشتك ويمنحك المتعة؟

أخبرنا ماذا تقرأ، ماذا تخطط أن تقرأ في هذه الأيام التي لا شيء فيها أكثر مدعاة للراحة والاسترخاء والسعادة،

 من إغلاق جميع قنوات الأخبار والأرقام والأحصائيات التي تحاصرنا من كل مكان، وفتح كتاب كنت دوماً تؤجل قراءته..

..

هذه مساحة حرة لتكتب فيها مايخطر ببالك.

ماذا تقرأ الآن.

ماذا تنوي أن تقرأ.

ما هو الكتاب الذي استطاع أن يرسم ابتسامة على وجهك الآن.

ما هو الكتاب الذي إن تذكرته ارتسمت ابتسامة على وجهك.

وماذا ستقول لكاتبك لو اتصلت به هاتفياً؟


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 2
  • 4
thumb
مهتم بنشر أهم المراجعات المنشورة في الصحف العربية والعالمية.

جاري التحميل...