عشر اختلافات بين المرأة والرجل!


1-      الرجال يبحثون كثيراً بينما المرأة ترى بوضوح!

يبحث الرجل دائماً عن أغراضه بينما تجدها المرأة بسهولة. ترى المرأة بوضوح شديد كل ما يحتاج لإعادة ترتيب، وتستوعب بشدة بيئتها وتحفظ كل صغيرة وكبيرة فيها عن ظهر قلب. بينما الرجل ولكي يستطيع رؤية الغرفة بشكل كامل يحتاج أن يتأملها من اليمين إلى اليسار ومن أعلى إلى أسفل. في حوادث السيارات مثلاً نجد المرأة أقل حوادث عند مفترق الطرق، فنظرها الشامل يرى بوضوح جميع الاتجاهات بينما هي قادرة على تحطيم سيارتها عند ركنها بين سيارتين! فالرجل يركز على الشيء المهم ولا يعنيه كافة التفاصيل بينما المرأة تهتم أكثر بالتفاصل وترى الألوان بشكل أدق.

2-      المرأة تسمع بوضوح أكثر من الرجل!

المرأة قادرة على الاستماع إلى شيئين في آن واحد، فهي تستمع إلى صديقتها عبر الهاتف والتلفاز في نفس الوقت بينما لا يستطيع الرجل سوى التركيز في شيء واحد لهذا لا تستغربي أن يصرخ الرجل مطالباً بالهدوء التام لإنهاء المكالمة الهاتفية.

3-      المرأة تحكي، الرجل يبلغك بحقائق!

المرأة تضع الكلام في مرتبة عالية من الأهمية، ويمثل لها حاجة هامة فهي تحكي في تفاصيل التفاصيل. بينما الكلمات بالنسبة للرجل لا تخرج عن كونها وسيلة لإيصال معلومة، لهذا نجد الرجل دقيق في كلامه وبخيل في إقامة حوار دائم مستمر. وهذا يضايق المرأة ويدفعها لاتهامه بعدم الاهتمام بها. بعض الإحصائيات تخبرنا أن المرأة تتلفظ بحوالي 7000 كلمة في اليوم، بينما الرجل تكفيه 3000 كلمة فقط!

4-      لماذا تثرثر المرأة؟

الجزء الأيمن من المخ الخاص بالكلام والتعبير واللغة يكون أنشط لدى المرأة من الرجل، فهي إذن مهيأة عقلياً للكلام والتعبير. فالمرأة تفكر وهي تتحدث، الحديث يساعدها على التفكير بشكل أفضل! بينما الرجل لا يستطيع القيام بكلتا المهمتين في آن واحد فهو يفكر ثم يتحدث. يقول مصطفى صادق الرافعي: يجب على المدارس حين تعلم الفتاة كيف تتكلم، أن تعلمها أيضاً كيف تسكت عن بعض كلامها.

5-      المرأة تبالغ  إلى أقصى حد!

عندما تتحدث المرأة فهي تريد أن تشرك الآخر في مشاعرها لذا فهي تضخم الأمر كي تجعل مشاعرها أكثر وضوحاً. وتؤكد الأبحاث أن المرأة حينما تتحدث تلجأ إلى المبالغة من أجل إعطاء كلامها مصداقية أكبر، وأنه من الخطأ محاسبة المرأة على كلامها حرفياً.

6-      الرجل تقليدي.. المرأة متقلبة!

الرجل تقليدي أي يمكنك التنبؤ بردود أفعاله في كثير من الأحيان، طبيعته ثابتة راسخة، أما المرأة فطبيعتها متقلبة، فكلمة معينة يمكن أن تمر عليها مرور الكرام في وقت ما بينما تستفزها في وقت آخر، لأن مستوى مشاعرها وحساسيتها يضطرب ويتغير حسب حالتها الجسمانية والنفسية.

7-      المرأة تعطي. الرجل يتحدى!

المرأة لديها قدرة عالية على العطاء دون أن تسترد نظير ذلك، إنها تعطي وتعطي مع شعور بالسعادة والرضا! يؤكد د. جون جراي، أن الرجال بطبعهم لا يمكنهم العطاء إذا لم يكن هناك تقدير ورد من الطرف الآخر، فالرجل عندما يقدم لشريك حياته شيء فإنه يظل منتظراً الحصول على المقابل قبل أن يعطي المزيد، وعندما يعطي مثلاً بواقع 3 إلى 1 يبدأ في التذمر والشكوى، بينما لدى المرأة القدرة على جعل الأمر 1 إلى 20 !

8-      عندما تحدث مشكلة الرجل يغلق على نفسه الباب، المرأة تخبر الكرة الأرضية!

ينفرد الرجل بنفسه ويفكر في حل لمشكلته بينما تذهب المرأة إلى أبعد نقطة لتبكي ثم تعود لتخبر العالم بمشكلتها. إنها تحب المشاركة، تحب أن تجمع الآراء، وتراها نوع من اكتشاف الذات. بينما الرجل حساس جداً من أمر الشكوى والفضفضة.

9-      الرجل عدسة محدبة، المرأة 3 بـ 1 !

يحب الرجل أن يركز تفكيره وذهنه واهتمامه على مهمة واحدة، إذا ما كان لديه شيء مهم أو خطير في عمله، فمن النادر أن يهتم ويلتفت بحماس إلى أسرته، كذلك إذا ما كان لديه مشكلة عائلية لن يمكنه العطاء الوظيفي. بينما المرأة قادرة على الاهتمام بأكثر من عمل في نفس الوقت، لديها قدرة مدهشة على الاحتفاظ بأكثر من كرة في اليد الواحدة!

10-  الاختلاف في الدماغ!

اكتشف العلم أن نصفي المخ يختلفان في وظائفهما، فالنصف الأيمن يتولى مهام العاطفة ( المعلومات البصرية، الخيال، الحدس، الإبداع) بينما النصف الأيسر مسؤول عن مهام التفكير المنطقي، (معالجة معايير الخطأ والصواب، والاستنتاج والتحليل والكلام). وكان الاكتشاف المذهل هو أن النصف الأيسر لدى الرجل أكثر تطوراً ونشاطاً عن مثيله الأيمن، وبفسر هذا ميل الرجل إلى التفكير العقلاني حيث يجد تميزاً وتطوراً فيه، بينما الجزآن لدى المرأة متساويان وإن ارتفع تطور الجزء الأيمن لديها قليلاً، ويفسر هذا كذلك ميل المرأة إلى التعامل بمشاعرها وتغليب قلبها على عقلها في كثير من القضايا والآراء.

.

من كتاب "لغات الحب" لـ كريم الشاذلي


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 2
  • 2
thumb
مهتم بنشر أهم المراجعات المنشورة في الصحف العربية والعالمية.

جاري التحميل...

بين الكتب والقرّاء


في حب الكتب!

20 فبراير 2016

الحصان والمكتبة

03 أغسطس 2017
المزيد »