عن ميلان كونديرا

ميلان كونديرا، هو كاتب وفيلسوف تشيكي، ولد في الأول من أبريل عام 1929،لأب وأم تشيكيين. كان والده لودفك كوندير عالم  موسيقى ورئيس جامعة  جانكك للآداب والموسيقىببرنو. تعلم ميلان العزف على البيانو من والده ،ولاحقا درس علم الموسيقى والسينما والآ..

عن روز مخلوف

مترجمة سورية..

عن محمد التهامي العماري

من مواليد سنة 1963 بالمغرب، ناقد أدبي ومترجم، حاصل على دكتوراه الدولة في النقد المسرحي. فاز بجائزة الأطلس الكبير للترجمة التي تمنحها السفارة الفرنسية بالمغرب مرتين، دورتي 2010 و2012  ..

كتب أخرى لـِ ميلان كونديرا، محمد التهامي العماري، روز مخلوف


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء



يكشف المؤلف لا عن موهبة روائية مميزة, إنما عن ثقافة عميقة, وذكاء حاد بطبيعة العالم الأوروبي على وجه التخصيص. ولعل هذا الإدراك المعرفي, التحليلي, والدخول إلى أعماق الشخصيات, هو ما يميز عمق الفضاء الروائي واتساعه عبر رواياته ذات الطابع الحداثي. إن التركيز على النزعة الإيرونيكية (الجنسية) يصدمك أحياناً بالحساسية الفجة, لكن هذه النزعة تشير في وجهها الآخر إلى موت مشاعر الحب الجميلة والعميقة والجوهرية في أعماق الإنسان الأوروبي. وكونديرا هنا في روايته الخلود على المستوى الأسلوبي, الغني, يكسر قاعدة ما يسمى (وحدة الفعل) والشخصية المركزية, وسياق الأحداث. فهو يخلخل البناء الروائي لرواية القرن التاسع عشر القائمة على تلك الوحدات والوقائع المسلسلة المتراتبة. وهو كما يقول الناقد فرانسوا ريكار عنه في مقالته في ملحق الرواية, نقلاً عن كونديرا, يتبع مبدأ التأليف الموسيقي أو هندسة العمارة. والراوي في الخلود يقول بخصوص الرواية: على كل من يتوافر لديه القدر الكافي من الجنون لكي يستمر اليوم في كتابة الروايات, أن يكتبها بطريقة تجعل اقتباسها متعذراً, حماية لها. بعبارة أخرى, طريقة تجعلها غير قابلة لأن تروى. أما الكينونة, فالكينونة سعادة. أن تكون: يعني أن تتحول إلى نبع, فسقية من الحجر يهطل فيها الكون مثل مطر دافئ. ولكن إلى أي مدى تستطيع أن تكون طلقاً وبريئاً كالنبع في هذا العالم المؤتمت والمعولم.


  • الزوار (1,227)
  • القـٌـرّاء (3)
  • المراجعات (2)
ترتيب بواسطة :

رواية الخلود لميلان كونديرا هي ـ على الأرجح ـ الرّواية التي تبرزه بأحسن أحواله ، وهي الأخيرة لثلاثية تتضمن "كتاب الضحك والنسيان" ، و"الخفة الغير محتملة للوجود". مع أن الرواية ليست بمستوى الروايتين المذكورتين ، لكنها ـ بالتأكيد ـ جيدة: إذ تُكمل خط "ما بعد الخيال" في القرن العشرين. أساس الحبكة عن أختين فرنسيتين: آغنيس ولورا ، ورجلهما بول. كلاهما غير حقيقيتين: لأنهما من خيال كونديرا المحض. كونديرا الذي قرر أن يكتب هذه الرواية لأن امرأة لوّحت بيدها في الهواء بطريقة أيقظت فيه حنيناً هائلاً ، وهذا الحنين أنجب شخصية آغنيس. طبعاً معظم أقسام الكتاب تميل صوب التأمل الفلسفي بين الشخصيات الأدبية: غوتة ، وإرنست همغواي ، وتسير على خطى البروفيسور أفيناريوس ـ الشخصية الواقعية المُحتملة التي حُولت خيالاً. بوجوه عدة أخذ كونديرا ما بدأه غوته ، أي: أسلوب ما بعد الخيال ، ونقله إلى المستوى الثاني. على أية حال ، هذا الكتاب ليس على سوية واحدة مع روايتيه السابقتين ، بما فيهما من طزاجة و لعب ، أيضاً. انعطافات السرد المطلق سببت إخفاق الكتاب ـ على نحوْ ما. في المقلب الآخر حيوات الشخصيات الأربع لم تُمسك بالقارئ تماماً كسابقتيه ، رغم لطافتها و طزاجتها ، مع ذلك. عموماً ، إنها توازي وتقارب الأفكار العظيمة للحياة: الموت ، والفن ، والخلود. رواية "الخلود" ليست بالكتاب الكونديري الذي علينا أن نبدأ به: التواءاته الكثيرة ربما تمنع القرّاء من قراءة أعماله الباقية. إنه يُعَنْوَن باللهاث الأخير لعظمة كونديرا ، حيث إن مهارات الشكل والأفكار ، مع انعطافات كونديرا ، كانت دائماً غريبة وذات طابع نزوي ، ولكن منعش. في هذه الرواية تبدو أكثر فعالية من كونها عاطفية ، وشخصياته أقل فردانية مما يتطلبه تجسيد الموضوع. آغنيس ليست حقيقية: إنها رمز لتوق الإنسان للبقاء: للخلود. هذا الرمز تمَّ حذوهُ من قبل غوتة وحبيبته (بًيتنا) ، المرأة التي تُصنَفْ هذه الأيام رمزاً للمال والشهرة. كما تبدو آغنيس الرمز في هذا المقطع: "مشت حول المسبح باتجاه الخارج ، مرّت بالمنقذ ، وبعد أن تجاوزته بثلاث أو أربع خطوات ، أدارت رأسها.. ابتسمت ، ولوحت له في تلك اللحظة أحسست بألم في قلبي، تلك الابتسامة والإشارة هي لفتاة في الثانية والعشرين. ذراعها ارتفعت بسحرْ لا متناهْ. بدت وكأنها تقذف بغنجْ كرة ملونة لامعة لحبيبها. تلك الابتسامة والتلويحة بسحرها وأناقتها تركت الجسد البلا سحر. سحر التلويحة الذائبة في اللا سحرية للجسد.. هذه المرأة تدرك أنها ليست بالجميلة ، ولكن ـ للحظة نسيت ذلك. هناك أشياء صغيرة داخلنا تحيا خارج الوقت ربما نشعر بعمرنا للحظات مجتزأة ، و لكن أغلب الوقت نحن لا نشعر به. على أيّة حال.. في اللحظة التي استدارت ، وابتسمت ولوحت للمنقذ الشاب الذي لم يسيطر على نفسه وانفجر ضاحكاً. كانت غير واعية لعمرها. سحرها المستقل عن الوقت برز للحظة بتلك التلويحة. وأغمّني.. هزَّني بشكل غريب ، ومن ثم كلمة آغنيس سيطرت عليَّ ، مع أنني لم أعرف أبداً امرأة بهذا الإسم". كذلك بروفيسور أفيناريوس ، هو ليس بالبروفيسور مع أنه موجود بوصفه دلالة على نهج كونديرا المتمرد ، حيث إن متعة هذا الرّجل في ثقب إطارات السيارات تعكس رغبة دفينة في تدمير الواقعي بالوهم ، كالحضارة العصرية الحديثة. في هذه الرّواية يوجد الكثير من الكسر للجدار الرّابع.. لتولد رواية ما بعد الخيال كـ"الخلود" ، حيث إنه ليست جميع الجدران ضرورية بل بعضها يكفي

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

"الخلود" من أشهر روايات الكاتب التشيكي " ميلان كونديرا" أحد عمالقة الكتّاب فى العصر الحديث (من مواليد 1929) بل إنّها من أهم الرّوايات التي كتبت فى القرن العشرين، التي ما زالت تترى وتتوالى ترجماتها إلى مختلف اللغات الحيّة ، وما فتئت الدّراسات الأدبية والرؤى والتحاليل النقدية تنشر حولها إلى يومنا هذا فى مختلف بلدان العالم . مناقشة إشكالية الأرض المحروقة إنّها رواية تناوش، وغنوص،وقلق، وإرتياب، وتفكيك الحياة بكل تعقيداتها وألغازها الأبدية، ثمّ محاولة رأبها بدون جدوى ، رحلة فى عمق الزّمن البروستي حاضرا وماضيا ومستقبلا ، إستهتار بهؤلاء الذين ينعتون بالخالدين أو يحلمون بالخلود الذين لا يمكث لهم منه سوى الأسماء . كلّ ما هو بسيط فى هذه الرّواية يغدو عظيما ، تتحوّل فيها الصّدف العابرة إلى أحداث هامّة ، إنّها رواية صادمة يصعب نسيانها بسهولة ويسر، رواية اللّهاث الحميم لإستذكار وإستحضار،وإستكشاف وتفجير دهشة "الأنا " حيال حقيقة الوجود، وهلوسة اللاّمعقول، ومداعبة العبث بالعبث، ومناغاة العدم بالعدم ، إنغماس فى فلسفة الحياة، و تحديق فى صيرورة إنصرام الزّمن وإنسيابه وتآكله وتحاتّه، تأمّل وإستقراء على طريقة الكاتب فى مواجهة التوابع والزوابع،وصدّ العواصف والأعاصير، والتطلّع نحو الأبقى، إنها رواية تخلد فى خلد قارئها فتغدو أحداثها وعباراتها خالدة في فكره وتفكيره، ساكنة فى أعماقه ووجدانه،لا ينقطع عن العيش فى كنفها لسنوات طوال ،إنّها تجعلك تضع "أناك" على كاهلك، وتحمل صخرة سيزيف على كتفيك منتشيا بوجودك، منغمسا فى كينونتك، مستمتعا بهنيهاتك كما أعطيت لك، وتمضي دون أن تلوي على شيئ. تنعت "الخلود" بـ"رواية العصر" ، حيث أصبح العقوق القديم الذى أعلنه "كونديرا" ضدّ الشيوعية ينظر إليه بإعجاب كبير .لقد خرج الكاتب بهذه الرّواية من الشكّ إلى اليقين، ومن الحيرة إلى الثبات،.إنه قد هاجر قسرا 1975 من بلده إلى بلد آخر كان مجهولا بالنسبة له "فرنسا" وكأنّه قد إنتزع من وطنه الأصلي إنتزاعا ، أو قدّ من أرضه الأولى قدّا ، كانت أعماله بمثابة " أحجار كريمة " مرصّعة إنفرط عقدها في أرض بور. حصل كونديرا على الجنسيّة الفرنسية 1981 وهو محاط بهالة من الشّهرة والمجد كانت أخبار كتبه تنقل من فم إلى فم ، وتلوكها الألسن فى كل مكان . بين غوته وهمنغواي ليس من قبيل المصادفة أن يتخيّل كونديرا لقاء بين غوته وهمنغواى،وهما يناقشان إشكالية الأرض المحروقة حيث تدفن الأقلام كلّ ما تلمسه ،إنّها تعجن وتسمّم كلّ شىء .إنّه واع كلّ الوعي بهذا المسخ الفاوستي الشيطاني الذى كان يحدث في" جحيم براغ "، وهو يتخيّل ظلال الناس وهم يجوبون أزقّتها، ويتجوّلون في ساحاتها، تلك الظلال أوالأشباح الإنسية، مثلما هو عليه الشأن لدى خوان رولفو فى رائعته "بيدرو بارامو" ، كانت تعيش حياواتها المشّعة المؤقتة التى تتحوّل جسومها إلى هيادب تكتظّ بها الأحياء المظلمة ، والأزقّة المعتمة ، هذه الظلال الإنسية يختلط عليها الأمر لعدم وضوح الرؤية، ولشدّة ضبابية الحقيقة ، حقيقيتها بل وحقيقة العالم ، إنّها خيالات المآتة المصنوعة من خيال سديميّ آخر أكثرحلكة وضبابيّة، وأعمق قلقا وإضطرابا.إنّها تفلت من المارّ، أو المسافر،أو المهاجر، أوالفارّ من خياله إلى ظلال أشباحه العتيقة ، إلاّ أنّه يستحيل عليه أن يستنسخها أو يعيد إليها الحياة، وهي خائفة متوجّسة من الضّباب المعتم حتى وإن كانت هناك منارات ،وفنارات ، وقناديل إصطناعية مضيئة تحت لسعة البرد القارس، أو لفحة الهواء المكيّف. إنّ ضحايا وأبطال القصص التراجيدية للأزمنة الأخرى مثل هرمان بروش ، وموسيل، وهمنغواى سوف ينادى عليهم للفداء، وإلاّ فإنّ تلك الأشباح سوف تشفق على ضحاياها ، وتنزل من عليائها، لتستقرّ في الورق المطبوع ، إلاّ أنّنا لا نعرف إذا ما كانوا هم حقيقة أم مجرد أقنعة كانوا يرتدونها في أوقات وأماكن أخرى وهم واقعون تحت رحمة المؤلف الذى ينعي على شخوصه قصورهم، هذه الشخوص التى سبق أن فكّر فيها وإستنبطها إستنباطا. السيمفونية النّاقصة كونديرا يعرف كيف يرتّب ويركّب تلك المقطوعات المبعثرة للسمفونية التى لم تكتمل بعد. إلاّ أنّ العمل الإبداعي قد ضاع، ولم يبق منه سوى ومضات أو آثار ضوئية , هناك النوتة أو تجسيم النّغمات لعمل فكّر الكاتب في خلقه إلاّ أنّه يعجز عن التنفيذ. هذا المسافرالمتمرّس لا ينسى أبدا الأخاديد والشّعاب والمسالك التي يمكن أن يلتقي فيها أماديوس بموتزارت ، والفارس باري ليدون،وفرجيل لبروش،عندما يتخيّل كونديرا طريقا ضائعا ضرب له فيه موعدا مع أشباحه، حينئذ يهرول أو يركض سريعا لإنجاز المشروع الأدبي الذي يدور بخلده ، بالطريقة نفسها التي يكتب بها عادة مؤرّخو الأدب ( يحكى أن.ّ...) ويعود غوته وهمنغواى للظهور من جديد ليرتديا ثوب العزلة ، ليست عزلتهما بل عزلة الرّاوي، وتنثال كلماته متصبّبة بالعرق ،بعد أن كانت فى طيّ الكتمان أوالنسيان أو في غياهب المجهول ،ها هي ذي تعود ولها إهاب وهيدب جديدان ،إلاّ أنّ الخلود يكون قد ضاع فارّا في إتّجاه عكسي في سفرة بعيدة .هاربا من نظراتنا، إذ في تلك اللحظة تبتدئ الصّور والأخيلة تتراكم وتتسابق وتطفوعلى ثبج الذّاكرة، وتعلو فوق سطح الوعي، وتتحوّل في هنيهة إلى حركات سابحة، وإلى شذى أو أريج جسم بشرى ظهر ثم إختفى، إلى ذكرى ليلة حبّ تطاردنا وتجعلنا نتخيّل القصّة التي لم تنته أبدا. وهكذا تبتدئ الرحلة في إتّجاه أرض ومشاهد فيها أدميّون يمدّوننا بالدفء والدّعة والرقّة ، إلاّ أنّ الوطن اليتيم ,الوطن العتيق يعلو وجوه سكّانه الخوف والهلع والذّعر وهم يتلذّذون بمتعة حكايات الجدّات الخرافية الغريبة المتوارثة والمتواترة . كلّ ذلك قد زال وإختفى لا محالة بسبب الكوارث البيئية والتلوّث الصناعي ،إنّ مشهد المدن القديمة في وسط أوروبا وروائحها العبقة والفوّاحة لم يعد له وجود، وقد تمّ إستبدالها بأخرى توضع داخل أحقاق وقوارير محكمة يمكن إبتياعها في الأسواق التجارية الكبرى الممتدّة على ضفتي التّاريخ . إنّ الظّلال الماضية للأزمنة الغابرة قد بدّلت بدمى ولعب ومخلوقات تتلظّى وتتعذّب بوجودها المادّي الذي لا حياة فيه ، وتجعلنا بالتالي نعاني ونتأسّى و نتعذّب نحن كذلك معها. الزّمن الضائع العنصر المحيّر لدى هذا الكاتب هو مدى قدرته على التعامل مع اللغة وإحترامه للكلمة ،إنّه قد يبدو مملاّ عند بعض القرّاء، أو ثقيل الدم عند بعض النقّاد ،لأنّ كتاباته ليست يسيرة سهلة أو مستساغة الهضم ،بل إنّها مستعصية الفحوى والفهم ، إنّ من يقرأه كمن يواجه هبوب الرّياح العاتية ، إنّ التعليقات النقدية التي تسبق أعماله تخلق فينا حيرة وذهولا وشدوها وتساؤلات ، بل إنّها تحرمنا متعة إكتشاف ما بداخل هذه الأعمال التي يجمع الكلّ أنها أعمال جيّدة ، وذات مغزى أدبيّ وإنسانيّ عميق. إنّ تهافته بحثا عن الزّمن الضائع على الطريقة " البروستية " لأمر يبعث على التساؤل المحيّر ، ذلك أنّ هذه العملية هي في الواقع تجسيم أو تجسيد لحياته نفسها بسبب ظرفه الإنساني كمهاجر يرتمي فى أحضان الغربة ويعانقها ويتغنىّ بها . ولكن جذوره ضاربة أبدا في أعماق تربة بلده وثراها كالأدواح الشّاهقات .

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0