عن رائد وحش

  شاعر وكاتب فلسطيني - سوري. من مواليد 1981. صدر له في الشعر: دم أبيض، عن دار التكوين 2005. لا أحد يحلم كأحد، منشورات احتفالية دمشق عاصمة الثقافة العربية 2008. عندما لم تقع الحرب، دار كاف عمان 2012. في النثر: قطعة ناقصة من سماء دمشق، دار ممدوح عدوان ..

كتب أخرى لـِ رائد وحش


thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


قطعة ناقصة من سماء دمشق (122 صفحة)

عن: دار ممدوح عدوان للنشر والتوزيع (2015)

الطبعة : 1
التصنيفات : أدب

إذا كانت الرواية استلهاما خياليا لوقائع وقعت بالفعل، وإن اليوميات هي التوثيق الفعلي لرؤية كاتبها ونظرته إلى الوقائع كما عايشها، فإن نص "قطعة ناقصة من سماء دمشق"، يذهب إلى ما هو أبعد من التزاوج بل هو أقرب إلى انحلال الفنون في تفاصيل بعضها البعض، شعرا ونثرا، رواية خيال أو يوميات كائن حي، تفاصيل لكل واحد وتعميم لا يعني أحدا، البكاء صنو الضحك المجلجل، عند جملة تفاجئك رغم السياق المتوقع، ولكن ذلك يفوق كل احتمال يطرحه خيالك. * أحمد م جابر- جريدة العرب اللندنية سرد يتخذ طابعاً حكائياً ويمكن اعتباره مقتطفات من سيرة ذاتية. عن "مشي وأقدام. المشي هو ذاته، الطريق ذاته، الموت فقط من تغيّر..!". عن سماء يأكلها الموت وترممها عيون من نحبهم من الأحياء. حكايات عن ذكريات تتداعى وبوح يتناسل، عن وطن تحول إلى سجن وشعبه إلى رهائن. عن تاريخ جلاء متواصل ينتقم من الاستقرار بالهجرة ومن الهوية بالرحيل. وهي حكايات لا تخلو من روح السخرية والتهكم والقصص الطريفة والضاحكة على وضع مأساوي لم يعد بالإمكان مجابهته بدون سلاح النكتة والضحك. *رياض حمادي- إيلاف حالة العشق ومكابدات الحواس التي يفتتح بها الكتاب، ستتكشف لاحقاً عن كوابيس متلاحقة هي مزيج من وقائع وركام هزائم قديمة، والتباسات شخصية، بالإضافة إلى إعادة ترميم ذاكرة، على هيئة مسوّدات لكتابة سيرة مخيّم فلسطيني عند تخوم دمشق، فاتحاً القوس على مضافة الأب في «خان الشيح»، وذلك في مرويات بدوية يظللها ضوء قنديل شاحب، عن هجرات أولى، وبروفات لهجرات أخرى قيد التحقق. هكذا يستعيد شخصيات فانتازية من شوارع المخيم وأزقته وخمّاراته، في ظل جحيم اللحظة الملتهبة، في محاولة أخيرة ربما، لكتابة السيرة المؤجلة لهؤلاء البشر المنكوبين، أمس واليوم، قبل أن تطيحهم الحرب، والشائعات عن احتمال اقتحام المخيّم. *خليل صويلح- الأخبار اللبنانية


  • الزوار (538)
  • القـٌـرّاء (3)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

هذا الكتاب قطعة من السكر، مع قهوة مرة جداً هذا الكتاب يجعل عيناك تدمعان لا حزناً، مع أن هناك أسباب كافية له، وإنما تدمعان ضحكاً.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
أضف مقتطفاً

ظل العالم يحاول إقناع أدمغتنا العتيدة أن البيت الحقيقي هو القبر والباقي محطات ليس إلا، ولم نكن لنقتنع بأقل من حرب.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أمشي وأضحك. لا أمشي في الحقيقة، بل أضحك فيمشي بي الطريق. يمشي الطريق بالضاحكين، العابسون فقط يبقون مكانهم.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0