عن عباس محمود العقاد

ولد العقاد في أسوان في 29 شوال 1306 هـ - 28 يونيو 1889 وتخرج من المدرسة الإبتدائية سنة 1903. أسس بالتعاون مع إبراهيم المازني وعبد الرحمن شكري "مدرسة الديوان"، وكانت هذه المدرسة من أنصار التجديد في الشعر والخروج به عن القالب التقليدي العتيق. عمل العقا...
جاري التحميل...

ابن الرومي حياته من شعره (411 صفحة)

عن: كتب تراثية

الطبعة : 5
أضافه : سمي بن معين
التصنيفات : فنون

هذه ترجمة وليست بترجمة. لأن الترجمة يغلب أن تكون قصة حياة, وأما هذه فأحرى بها أن تسمى صورة حياة. ولأن تكون ترجمة ابن الرومى صورة خير من أن تكون قصة. لأن ترجمته لاتخرج لنا قصة نادرة بين قصص الواقع, أو الخيال, ولكننا إذا نظرنا فى ديوانه وجدنا مرآة صادقة, ووجدنا فى المرآة صورة ناطقة, لانظير لها فيما نعلم من دواوين الشعراء, وتلك مزية تستحق من أجلها أن يكتب فيها كتاب. وابن الرومى شاعر كثير التوليد غواص على المعانى مستغرق لمعانيه, ولكننا لو سئلنا ما الدليل على شاعريته, لكان غبنا له أن نحصر هذا الدليل فى التوليد والغوص والاستغراق. فقد نحذف منه توليداته ومعانيه, ولانحذف منه عناصر الشاعرية والطبيعة الفنية, فهو الشاعر من فرعه إلى قدمه والشاعر فى جيد, ورديئه, والشاعر فيما يحتفل به, وفيما يلقيه على عواهنه, وليس الشعر عنده لباسا يلبسه للزينة فى مواسم الأيام, ولا لباسا يلبسه للابتذال فى عامة الأيام. كلا! بل هو إهابه الموصول بعروق جسمه المنسوج من لحمه ودمه, فللردئ منه مثل ما للجيد من الدلالة على نفسه, والإبانة عن صحته وسقمه, بل ربما كان بعض رديئه أدل عليه من بعض جيده, وأدنى إلى التعريف به والنفاذ إليه, لأن موضوع فنه هو موضوع حياته. والمرء يحيا فى أحسن أوقاته, ويحيا فى أسوأ أوقاته, ولقد تكون حياته فى الأوقات السيئة أضعاف حياته فى أحسن الأوقات. هذا الجانب من شاعرية ابن الرومى هو الجانب الخامل المجهول, وهو الجانب الذى وقفنا على التعريف به صفحات هذا الكتاب.


  • الزوار (330)
جاري التحميل...


جاري التحميل...