عن الكتاب
بعد أن علمت أصول محمد شحرور: يمكن التنبؤ بنتائج ما سيقوله. لكن الذي يصعب معرفته هو الواسطة التي سيظهرها للناس بأنها هي التي أوصلته إلى ما قاله. ومن ذلك أنه يصطدم بقوله تعالى: (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ).فشيء متوقع أنه سيبدأ الكلام عند هذه الآية، فهو الذي ينادي بالمساوات بين الرجال والنساء بما في ذلك القوامة والإرث فماذا سيقول في تفسير قوله (الرجال)؟يقول في كتابه الإسلام الأصل والصورة ص 237: الرجال هم ذكور وإناث! وبقليل من الحذلقة حول النساء تصبح لا علاقة لها بالأنثى. ولا أعرف كيف سيفسر قوله تعالى: (وَإِن كَانُوا إِخْوَةً رِّجَالًا وَنِسَاءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنثَيَيْنِ)
كن أول من يكتب مراجعة لهذا الكتاب
قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً
بؤس التلفيق ؛ نقد الأسس التي قام عليها طرح محمد شحرور
(2018)