.: THE STRANGER :.

لك شيء في هذا العالم.. فقُم
جاري التحميل...

رواية غريبة غامضة محيرة، تشعر كأنها من عالم آخر. تراوحت بين السوداوية والأمل وتحدثت عن عالم لم أستطع يوماً تخيل كيف يمكن أن يكون. كان شعوري مبهماً أثناء قراءتي كوني أقرأ عن شيء سيحدث يوماً، غير أني لم أفكر يوماً في تفاصيل حدوثه. فجاءت هذه الرواية صادمة في تفاصيلها، فلم أدر معها كيف يجدر بي أن أشعر! تحدثت الرواية عن فترة قلما رأينا كاتباً يتبناها كمادة ليستحث فيها خيال قراءه، فتره المسيح الدجال ونزول المسيح عليه السلام وقتاله إياه، وحال الناس في ذلك الزمان وحال الدنيا والعلم والدين. كانت اللغة بهية فصيحة جذلة، وكان الأسلوب رائعاً ولم أر فيه التطويل الذي رآه فيه البعض، فرواية من ثمانين صفحة لا يكون فيها مكان للتطويل والمطمطة، وإنما هو الوصف الضروري لتفاصيل الحدث والشخوص والمكان والزمان. صراحة، قرأت هذه الرواية لكون العتوم قد مدح لغتها وأسلوبها، وهو هو في اللغة والفصاحة والأسلوب. غير أني لم أر فيها أسلوب مقامات الهمذاني الذي وصفه العتوم بارزاً، كون الهمذاني كان يطيل ويملأ كلامه حشواً دونما طائل. بل وجدت أسلوبها أسلوباً سلساً عذباً رغم صعوبة مفرداته. كما وجدت في اسم الرواية وأسلوبها شيئاً من روح العتوم، إلا أنني استسغته لإعجابي بأسلوب الأخير أصلاً. ما أعجبني كثيرا هو تفرد الوصف بأسلوب المتكلم وتمحور الأحداث حول شخص واحد فقط كل مرة. ولكن مع وصولي إلى قصة هداية، بدأت الأحداث بالتشرذم والتفكك حتى لم أعد أعرف أحدًاً من أحد، فمن توبة؟ ولماذا أحداث قصته تتشابه مع ما حدث مع نور وهداية؟ أم يخيل إلي ذلك ؟ في الربع الأخير انفصلت الأحداث عن القصة الأصلية وصرت أحس أنني أقرأ قصة أخرى ترتبط بشكل ما بالأولى دون أن أدري كيف وأين، لترجع وتلتحم مع الصفحات الأخيرة. وهذا ما دفعني لأنقص التقييم، بالإضافة إلى لمحات أقرب إلى الفكر القدري لمستها في أحداث قصة نور، وبعضاً من فلسفة صوفية-وجودية، بالإضافة إلى بعض الأخطاء اللغوية التي أخلّت أحياناً بالفصاحة والنصاعة اللغوية اللتين هيمنتا على الرواية وأسرتاني. وددت لو أسهب الكاتب أكثر في الحديث عن المسيح عليه السلام والتفاف الناس حوله وقتاله للمسيح الدجال وغيرها من أحداث الحقبة التي تناولتها الرواية، حتى يتسنى لخيالنا الإبحار بشكل أعمق فيها. لكن على العموم، كانت تجربة ممتعة ومثيرة للاهتمام مع هذه الرواية، ولربما لن تكون آخر قراءتي للكاتب، فواضح أن لديه خيالاً واسعاً وقدرات إبداعية ولغوية، والتي وإن كانت بحاجة إلى بعض الصقل ومزيد الاهتمام، إلا أنها تنم عن مستقبل أدبي باهر نرجو أن يستمر فيه الكاتب بالتزام الأدب الجم والأخلاق الإسلامية واللمحات الإيمانية التي أغنت وجمّلت روايته هذه. رواية جيدة وممتعة ولكن أكتفي بثلاث نجمات ونصف تقييماً لها


  • أعجبني
  • مشاركة
  • 0
  • 0

جاري التحميل...