.: THE STRANGER :.

لك شيء في هذا العالم.. فقُم
جاري التحميل...

في هذه الرواية نرى الواقع السوري متجلياً بحذافيره، من أسى ولوعة وحروب وآلام ولجوء واستغلال ووو.. جسد الكاتب الواقع وشرح المعاناة والمشاعر وكأنه سوري، وكأنه عاش في سوريا زمن محنتها، لينقل لنا الواقع و يخرج بمشاعر صادقة تنم عن غيرته وحسرته على ما يحدث لأرضنا. دخلت الرواية في تفاصيل داعش وفكرها ومنتسبيهاـ وتحدثت عن التطرف وعن الجشع وعن الخيانة والتخلي واليأس، وعن البراءة والأحلام التي توؤد في مهدها،وتلك التي نقتلها بأيدينا لنحيا. أحببت التفاصيل والمشاعر، ولكنني وجدت كماً زائداً من الزخارف اللفظية رغم فصاحة اللغة وجمالها. كما ان انتهاء الرواية بموت معظم من كان فيها وجدت فيه شيئاً من المبالغة. فلو أن احتفظ الكاتب بشخصية او اثنتين وغيّر تفاصيل الأحداث لتتناول موتهم الروحي في نفوس مقربيهم مثلاً (عن طريق تخليهم أو خيانتهم مثلاً) بدل الاكتفاء بالموت الجسدي للجميع، لكان هذا أقرب إلى الواقعية أكثر. على العموم، كانت الرواية واحدة من تلك التي تضع يدها على موطن الالم، وتستحث مشاعر قد يظنها الإنسان دفنت عميقاً في نفسه، إلا أنه يكتشف انها لا تزال تنبض بالحياة في داخله. رواية جيدة الحبكة والأسلوب واللغة، صغيرة تقرأ بجلستين. أكتفي لها بالنجوم الثلاث.


  • أعجبني
  • مشاركة
  • 0
  • 0

جاري التحميل...