thumb

دار التنوير للطباعة والنشر

المؤلفون
1,098
الكتب
772
المراجعات
115

الأكثر قراءة


صالح علماني
مترجم من فلسطين، يترجم عن الإسبانية. ولد في سوريا / حمص عام 1949، و درس الأدب الإسباني. أمضى أكثر من ربع قرن في خدمة الأدب اللاتيني ليُعرّف القرّاء العرب على هذا النوع من الأدب يعمل صالح علماني منذ ربع قرن على ترجمة أدب أميركا اللاتينية والآداب المكت

كتب الناشر الاكثر شيوعاً


عن الناشر

منذ تأسيسها في العام 1980 برزت دار التنوير كمؤسسة نشر متميّزة في الحياة الثقافية العربيّة، فجمعت عدداً من أبرز مثقفي العالم العربي في تلك الفترة، إذ نشرت أعمالاً لكلٍّ من عبد الله العروي، ومحمد عابد الجابري، وحسن حنفي، وجابر عصفور، ونصر حامد أبو زيد، وبرهان غليون وعلي حرب ومحمد أركون وفؤاد زكريا، وإمام عبد الفتاح إمام وصلاح قنصوه وعبد السلام بنعبد العالي ومحمد بنيس وابراهيم الكوني وابراهيم أصلان، ويحيى حقي ... وغيرهم.
كما صبّت جهداً سبّاقاً لترجمة الأعمال الفكرية الفلسفيّة في وقت كان هذا النوع من العمل شبه مقتصر على مؤسسات حكومية نظراً لصعوبته وكلفته العالية، فنشرت أعمالاً لـ: هيغل، وسبينوزا، وكيركجارد، وماركيوز، وليفي ستروس، وشتراير، وسبيرز، وولتر ستيس، وسارتر، ولسنج، وألتوسير.. وفي الرواية نشرت ترجمات لـ: كاواباتا، وهكسلي، وفوكازوا ومالرو... وفي الشعر رامبو وهولدرلين. فأدخلت إلى العالم العربي أسماء لم تكن معروفة أو كان القارئ العربي يتشوّق لمعرفتها لكنها لم تترجَم حتى ذلك الحين.

بعد فترة توقف عادت التنوير بشكل محدود للعمل بإدارة مالكها الجديد السيد مصطفى قانصو إلى عام 2012 حين تسلم إدارة الدار السيد حسن ياغي. وكان عام 2012 عام الآمال الكبرى بعد ثورتَيْ تونس ومصر. وهكذا، باندفاع وحماسة من عدد من الأصدقاء (كان عددهم ستة) تأسست الدار في العام 2013 في مصر يديرها شريف جوزيف رزق، ثم في تونس يديرها وائل نوري عبيد، في طموح لإنشاء دار نشر على مستوى العالم العربي، إذ كان حاضرًا في الذهن، وفي النقاشات، الأمل بأن تترك التغيرات التي حصلت في تونس وفي مصر، وعدد من الدول العربية، تأثيراً على الحياة الثقافية والفكرية والإبداعية في العالم العربي...
لكن على الرغم من تبدد الآمال التي حفّزتها الثورات. فقد تمكنت دار التنوير من تحقيق انطلاقة سريعة وقوية، وأضافت إلى ما سبق أن تم إنجازه في مرحلة تأسيسها إنجازات جديدة، حيث أكملت عملها في:

حقوق الملكية الفكرية
إن دار التنوير تنشط في النقابات المحلية وفي اتحاد الناشرين العرب، وتقف في طليعة الدور التي تعمل على مكافحة ظاهرة القرصنة والتزوير وسرقة الحقوق. وهي تسعى لقيام أوسع تجمّع من الناشرين هدفهم الأساسي مواجهة القرصنة والتزوير والالتزام بالقوانين التي تحمي حقوق الملكية الفكرية..

إن دار التنوير مؤسسة ثقافية مستقلة تقوم بعملها بجهود العاملين فيها، على محدودية عددهم، ومحدودية إمكاناتها المالية، واضعين نصب أعينهم الإسهام في تقديم المعرفة والقيَم الجمالية والابداعية، والحثّ على التفكير للخروج من دائرة التخلّف والانخراط في صنع حضارة العالم.


بيانات الاتصال


جاري التحميل...

جاري التحميل...