thumb

المكتبة الأزهرية للتراث

المؤلفون
407
الكتب
353
المراجعات
2

الأكثر قراءة


مجموعة مؤلفين
هناك الكثير من الكتب التي يشترك في تأليفها نخية متنوعة من المؤلفين ولا تنشر أسماؤهم على هذه الكتب لأسباب مختلفة ، كأن تكون براءة العمل المقدم مملوكة لمؤسسة أكاديمية أو مراكز بحثية أو مملوكة حقوق هذه الكتب لمشروع محدد.  من أجل هذا ، قمنا بتجميع كل هذه

عن الناشر

«مائة عام تقريباً» هو عمر المكتبة الأزهرية للتراث، قامت فيها بنشر كتب التراث الإسلامى، كما نشرت أيضاً الكتب الجامعية لكليات جامعة الأزهر والكتب المساعدة لطلاب المعاهد الأزهرية. عن قصة إنشاء الدار يحدثنا الحاج محمد محمد إمبابى «الذى يمثل الجيل الثانى فى المكتبة» فيقول: حضر الوالد محمد أفندى إمبابى المنياوى إلى القاهرة قادماً من صعيد مصر فى أوائل القرن العشرين ليتلقى تعليمه بالأزهر الشريف، لكن مهنة تجارة الكتب استهوته فبدأ رحلته معها وورث عنه أولاده حب الكتب وصناعتها فقام بتأسيس المكتبة المحمدية عام ١٩١٣، وكان المقر الأول لها فى شارع الصنادقية بالأزهر، بعدها بدأ فى طبع ونشر كتب المعاهد الأزهرية، مثل كتب النحو والصرف وكذلك الأوراد والأذكار والأحاديث وبعض أجزاء القرآن للكتاتيب، وكان أول ما قام محمد أفندى إمبابى بنشره من الكتب الكبيرة كتاب «التحفة المرضية» للإمام جلال الدين السيوطى.. وبدأت شهرة محمد أفندى تتسع فتعرف عليه الأدباء والشعراء وأصبحت المكتبة المحمدية ذائعة الصيت، كما بدأ صاحبها فى التوسع فى نشر الكتب المساعدة لطلاب المعاهد الأزهرية والكتب الجامعية الخاصة بجامعة الأزهر، وذلك فى كل المجالات الدينية واللغوية والأدبية. وقد كان محمد أفندى إمبابى أول من قام من الناشرين المصريين بتصدير الكتب إلى السودان، وفى سنة ١٩٥٠ تكونت شركة جديدة باسم محمد أفندى إمبابى وولديه، وتغير اسم المكتبة ليصبح «مكتبة الكليات الأزهرية»، وفى تلك الفترة نشطت المكتبة حيث نشرت عشرات الأعمال المحققة فى شتى فروع اللغة العربية وآدابها وعلوم الدين الإسلامى، وبلغ متوسط ما تقوم بنشره سنوياً ١٧ عنواناً. ومن أشهر ما نشرته فى تلك الفترة «كتاب فتح البارى» ويقع فى ٣٢ جزءاً و«المغنى» لابن قدامة، ويقع فى ٩ مجلدات وسيرة ابن هشام وغيرها. يضيف الحاج محمد قائلاً:ظلت الشركة بين والدى وبيننا حتى وفاته «١٩٧٥»، وفى عام ١٩٨٨ انفصلت عن أخى وقمت بإنشاء دار نشر جديدة تحت اسم «المكتبة الأزهرية للتراث» ومن اسمها يتضح هدفها، وهو نشر التراث العربى الإسلامى فانصب اهتمامنا على تحقيق وطبع كتب التراث فى مجالات الفقه والتفسير والتصوف والعقيدة والأدب. ومن الأعمال التى نشرتها المكتبة «الكواكب الدرية فى طبقات الصوفية» للإمام المناوى، «شرح الأشمونى» ويقع فى أربعة أجزاء و«شرح ألفية بن جابر» فى أربعة أجزاء و«إعراب القراءات الشواذ» فى مجلدين، وكتب العقيدة بالإضافة إلى كتب جامعة الأزهر والمعاهد الأزهرية «الابتدائى والإعدادى والثانوى» وبلغ مجموع ما تم نشره منذ تأسيسها ٣٠٠ عنوان تقريباً.



جاري التحميل...

جاري التحميل...