حنة آرندت ومارتين هيدغر: حب وفلسفة



1-    ولد مارتين هيدجر في 26 أيلول 1889 لأب يصنع البراميل في النهار ويلقي المواعظ في الكنيسة عند المساء.
2-    بسبب سوء حالته الصحية عاد بعد حصوله على شهادة البكالوريا إلى القرية وتخلى عن دراسته اللاهوتية وتحول لدراسة الرياضيات والفلسفة.
3-    طور فلسفة أستاذه هوسرل من خلال كتاب "الوجود والزومان" الذي أصبح أهم كتاب في تاريخ الفكر الفلسفي الحديث.
4-    تم تسريحه من الجيش لأسباب صحية وفي عام 1917 يتزوج ويقيم مع زوجته في كوخ منعزل في تودنابيرغ.
5-    عام 1923 ينتقل للتدريس في جامعة برلين وهناك يلتقي بطالبة جديدة اسمها حنا أرندت كانت حينها في الثامنة عشرة من عمرها وهو في الخامسة والثلاثين لديه زوجة وولدان.
6-    ينضم للحزب الاشتراكي الوطني بقيادة هتلر لكن لاحقاً تحدث نزاعات بينه وبين مسؤولي الحزب النازلي بسبب علاقاته مع أستاذه اليهودي هوسرل واليهودية حنا أرندت.
7-    توفي هيدجر عام 1976 ودفن بالقرب من كوخه الريفي.


***
1-    ولدت حنة أرندت عام 1906 في لينيندن قرب هانوفر في عائلة فنية يهودية.
2-    درست الفلسفة واللاهوت وجاءت أطروحتها حول مفهوم "الحب عند أوغستين".
3-    هي يهودية هاربة من حرب الإبادة ولاجئة إلى أمريكا وداعمة للحركة الصهيونية في نشأتها ثم تنقلب عليها وتتوقع أفولها.
4-    كتبت أهم المؤلفات الفلسفية في الفكر السياسي، واشتهرت بأعمالها حول الاستبداد والعنف والفلسفة السياسية.
5-    بعد لجوؤها إلى أمريكا تخبر هيدجر بأنها ستتزوج زميلها وهو أحد تلامذته، فيتمنى لهما السعادة.
6-    استمرت رسائلها وعلاقتها بهيدجر حتى وفاتهما، يعتبرها هيدجر القارئة الوحيدة التي فهمته، وتعتبره هي المعلم الذي "تعلمت على يده كيف تفكر".
7-    توفيت عام 1975 ودفنت في نيويورك.


***
فرقتهما الحياة والسياسة وأعاد الحب والفلسفة جمعهما. يقول حميد لشهب مترجم رسائلهما في مقدمته:
ما هي القوة الخارقة التي سمحت لهما بإعادة ربط العلاقة- وهي الصهيونية الملتزمة- مع مفكر كان يؤمن بأن دور النازية في التربية من شأنه أن يحقق إنساناً جديداً؟ أكان هو الحب؟ الفكر؟ الفلسفة؟ أم شيء أعمق وأثقل من هذا؟ وما عسى أن يكون هذا الشيء؟ أيمكن أن نكتفي بالجواب الذي تقدمه أنطونيا غرونينبيرغ: إنه الحب في كل نطاق تنوعاته: الإيروتيك، والاندهاش، والوفاء والخيانة، والشغف، والروتين، والتصالح، والنسيان والتذكر، وحب العالم.."

تقول حنة:
علّمني هيدغر أن أرى العالم وأفهمه.. لقد قادني إلى ذاتي نفسها. وينطبق هذا على التفكير وعلى الإحساس... لقد أيقظني هيدغر في كل المعاني للحياة". وتضيف: "إنني مدينة لهيدغر بكيف أنا وكما أنا، إنني مدينة له بكل شيء".

..
وترجوه:
"لا تنساني ولا تنسى بأنني أعرف بعمق بأن حبنا قد أصبح نعمة حياتي".
...
ويقول هو في رسائله إليها:

"افرحوا" هي كلمة أصبحت بمنزلة تحيتي لكم. وعندما تفرحين تصبحين المرأة التي يمكنها أن تعطي السرور، وتعيش في فرح وأمان وطمأنينة وتشريف وشكر.

***

من الصعب العمل ببساطة في الفلسفة، فكلما أصبحت الأشياء بسيطة، بقيت مُلَغّزَة/مبهمة. ولا يمكنني أن أقنع الجمهور بأن الفلسفة قد تجيب عن أسئلته.

***

عندما تعوي العاصفة والكوخ أتذكر "عاصفتنا" أو أمشي في صمت على حافة نهر لان أو أحلم في استراحتي بصورة الفتاة الشابة، التي التقيت بها في مكتبي لأول مرة بمعطفها الشتوي والقبعة التي كانت تخفي تلك العيون الكبيرة، والتي كانت تقدم بسلوك محتشم إجابات قصيرة عن كل الأسئلة، بعدها أحول تلك الصورة إلى اليوم الأخير من النصف السنوي الدراسي وأعرف بأن الحياة هي قصة/تاريخ.
أحتفظ بك بلطف


***

أيتها الأعز،
عندما سلّمتُ لك المخطوط اليوم، غمرتني فرحة عارمة، إلى درجة أنني أصبحت دون حيلة ولا عون. لقد سلّمت لك جزءً من روحي، شيئاً قليلاً لحبك، وقد أتى شكرك اللطيف على الأخضر واليابس داخلي.

***

أتيتِ اليوم فرحة، مشرقة وحرة كما كنت أتمنى رجوعك من ماربورغ. وقد كنتُ مُنصَعِقاً من حلاوة وجودك الإنساني هذا، بالقرب مما سُمِحَ لي أن أكون.

***

المشي يجانبك في صمت والشعور بيديك اللطيفتين ونظراتك الواسعة، من دون التساؤل لأي شيء ولماذا، لكن "الوجود" معاً فقط.


***
هل تعرفين ما هو أصعب شيء يمكن للإنسان أن يتحمله؟ وإلا، فإن لكل شيء طريق/ حل، ومساعدة، حدود تفهم- ويعني هنا كل شيء: كون المرء محباً هو أن يكون موغلاً في أعمق وجوده. الحب يعني الإرادة أوت سيس utsis كما قال أعسطين مرة. إنني أحبك، تعني أريد أن تكوني ماهيتك/ ما هي أنت.

***

أعيش على فرحة كونك فرحة وتشتغلين وتكبرين في الأشياء.

***

إن الحب هو الإرث الذي يسعد في الوجود هنا ويجعل منه ممكن الوجود.

***

إن مَسَرَّة التفكير تُشعل نفسها بنفسها دائماً، وتكون مرافقة بالتأمل، وهذا ما ينقص اليوم العالم الأحمق.

***

من كتاب: رسائل حنة آرندت ومارتين هيدغر


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 2
  • 0
thumb
مهتم بنشر أهم المراجعات المنشورة في الصحف العربية والعالمية.

جاري التحميل...

بين الكتب والقرّاء


المزيد »