دماغك هو أهم بكثير مما تعتقد!



إن اختبار الذكاء التقليدي الذي وضعه ألفريد بينيت (1875-1911) كانت تشوبه شائبتان:

الشائبة الأولى تكمن في اعتبار الذكاء يولد مع الطفل ولا ينمو مع نموه، أي أنه شبه ثروة وراثية.. لكن باحثين أمثال يوزان وماكادو وفينغر أثبتوا أن مستوى الذكاء، غير ثابت، بل هو قابل إما للتطور، أو للإنكفاء، وفقاً للحياة التي يعيشها الإنسان..

أما الشائبة الثانية، فهي تتمثل في الرؤية الضيقة للذكاء على أنه مقتصر في مجالي الرياضيات والقدرة على التأثير على الآخرين.. وهذا ما تأكد بطلانه كما بينت دراسة الباحث النفسي هوارد غارونر التي نشرت عام 1983 والتي بينت أن مستويات الذكاء تشمل ما لا يقل عن سبع مستويات:

1- المنطق الرياضي: اسحق نيوتن - ستيفن هاوكن - ماري كيري

2- الخطابة والكتابة: شكسبير - اميلي ديكنسون - جورج لويس بورخيس

3- الفنون: مايكل انجلو - جورجيا أوكليف - بيوكمنستر فوللر

4- الموسيقى: موزارت - آيلا فيتز جيرالد

5- القدرات الجسدية: محمد علي كلاي - موري يوشيب

6- التعامل مع الآخرين: نيلسون مانديلا - المهاتما غاندي

7- المعرفة الذاتية: الأم تيريزا - فيكتور فرانكل

والغريب أنها كلها مجتمعة في ليوناردو دافنشي!

إن فكرة الإنسان المتعدد المواهب، صارت مقبولة هذه الأيام، مع التأكيد، على أنه بمقدور أي فرد أن ينمي قدراته، من خلال تجاربه الحياتية ومعرفته المكتسبة.

كشفت الأبحاث حقائق مذهلة عن القدرات الكامنة عند كل إنسان، حتى أنه يمكننا القول إن دماغك هو أفضل بكثير مما تعتقد. إنه:

- أكثر قدرة على الاستيعاب من أي حاسوب متطور وعملاق.

- بمقدوره إكتساب معرفة سبع حقائق كل ثانية، وعلى مدى العمر. وبرغم هذا، تبقى هناك مساحات فارغة.

- يتطور مع العمر, إذا أحسنت استعماله.

- إن الذكاء لا يتموضع في الرأس فقط، بل واستناداً إلى أبحاث طبيب الأعصاب الدكتور كانداس بيرت، إنه في كل خلية من خلايا الجسد، لذا فنظرية تمركز العقل في الدماغ لم تعد صالحة.

- إنه فردي وخاص.. فمن بين الستة مليار نسمة الذي يقطنون الكرة الأرضية اليوم. لا أحد يشكل توأمك المثالي.. لا في بصمات الأصابع، ولا في كيفية التكفير، ولا في الحمض النووي، حتى ولا في الأحلام والتطلعات.. إنك لا تشبه أحداً ولا أحد يشبهك.

- إنه قادر على التواصل مع عدد غير محدد من الآخرين، لما يتمتع به من قدرات وطاقات.

- كثيرون يعتقدون أن تقدم العمر ينعكس سلباً على قدرات الدماغ، ولكن الحقيقة، إن الدماغ، يتطور مع تقدم العمر، فالخلايا العصبية تتجدد يوماً بعد يوم، وحتى لو خسرنا ألف خلية يومياً، وعلى مدى العمر، فإن مجموع ما نخسره من هذه الخلايا، لا يساوي واحداً بالمئة من مجموع الخلايا التي يتكون منها الدماغ.

هذا وقد شدد بيوتر أنوخين - جامعة موسكو- الذي يعتبر أحد أبرز تلامذة العالم النفساني إيفان بافلوف. شدد في دراسة نشرت عام 1968 على أن لا أحد قادراً على استيعاب الحد الأدنى لقدرات الدماغ البشري...

..

من كتاب "كيف تفكر على طريقة ليوناردو دافنشي"


  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 6
  • 3
thumb
مهتم بنشر أهم المراجعات المنشورة في الصحف العربية والعالمية.

جاري التحميل...