كتب أخرى لـِ أحمد السعيد مراد


thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


رباع (340 صفحة)

عن: دار نون للنشر (2014)

رقم الايداع : 9789776436718
الطبعة : 1
أضافه : .: THE STRANGER :.
التصنيفات : أدب،مرأة وأسره

كلما تأثرت برواية وتعايشت معها ولمحت جزءًا من شخصيتى وربما ألمي بين سطورها كلما عجزتُ عن التعبير عن أحساسي بها وأبداء رأيى فيها, لذلك تأخرت فى الحديث, عن رُباع, فكيف سيتجرد الأنسان ليُقيم جزءا منه, سأحتاج إلى تجنيب مشاعرى نحوها لأقيمها بعملية أكثر
شرفنى الكاتب بأن جعلنى أحد أعضاء لجنة القراءة خاصته لذلك كلما عرض علينا فصل قد أتم كتابته كنت أتخيل تلك المعركة المحتدمة التى سيقع فيها المصمم وهو يصنع الغلاف ولكننى تفاجأت فى النهاية بوجه واحد يحمل بين كل ملمح من ملامحه فصل من الفصول وحكاية من الحكايات التى حدثت بداخل أحداث الرواية , حتى الوشاح حول رأسها يعبر عن حدث داخل العمل وبقوة فهو لم يكن مجرد غلاف يمكن استبداله بآخر , هو ينطق بذاك الرباع محور العمل 
اللغة الفصحى فى الحوار علمتنى أن هناك فصحى سهلة لا تُرهق القارىء ولا تنفره الوصف جذبنى بقوة وبخاصة فى أحد المشاهد التى تحركت الأحداث فيه تحرك سريع بسبب نسمة هواء عابرة وكأنها كانت إشارة بدء للاشتعال
الكاتب لا يميل إلى اللغة المقعرة لذلك جاء السرد ممتع دون التفاف أجوف حول المعانى فأصبحت البساطة جمال فى حد ذاتها لا يشوبها ملل كثرة المفردات
عقدة الحبكة تظل عالقة فى ذهنك طوال الرواية تحاول فك طلاسمها حتى تقترب من النهاية وهناك تكتشف أنك كنت تبحث داخل الصندوق فقط
النهاية مربكة لأبعد حد , تعترض عليها وبداخلك يعلم أنها واقعك الذى تعيش فيه وكانت لابد أن تصبح هكذا
لا أحب تصنيفها بأى من التصنيفات الموجودة الان على الساحة فكل هذه التصنيفات تظلم العمل
أراها كحالة , كمرآة تعكس من خلفك صورة مجتمعك الذى تحيا فيه بلا رتوش,صورة غير مؤطرة بأطار مبهرج يلهى عن بصمة التفاصيل بالداخل
وكعادة الكاتب فى جميع أعماله ,الرواية ليس بها لفظ واحد يخدش الحياء أو الذوق العام وتصلح لجميع الأعمار


  • الزوار (69)
  • القـٌـرّاء (2)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

قراءتي الأولى للكاتب أحمد مراد وحتماً لن تكون الأخيرة إن شاء الله. رواية ممتازة يمكن أن نحتسبها ضمن الأدب الملتزم، تحكي قصة أربعة أشخاص سُجنوا على حين غفلة من أمرهم دون أن يعرفوا السبب. قاسوا وعانوا في سجنهم، إلى أن اقترح احدهم أن يحكي كل منهم حكاية أكبر ذنوبه ليتوبوا عنها جميعاً عسى الله أن يخلصهم من سجنهم كما خلّص أصحاب الكهف من الصخرة التي حبستهم بعد ذكر أصلح أعمالهم. يحكي كل منهم قصة ذنبه وتبدأ بعدها الأحداث بالتسارع والتشابك حتى تصل بنا إلى سبب سجنهم، وإلى نهاية غير متوقعة أبداً وصادمة تماماً، ولكن مغزاها واضح جليّ. مغزى أن الله يمهل ولا يهمل، وأنه لا يترك ظلم ظالم إلا بحساب ولا دعاء مظلوم إلا باستجابة، وأن المظلوم سيأخذ حقه إن لم يكن في الدنيا ففي الآخرة، وأنه لن يهنأ الظالم بعيشه مهما طال به العمر وظُنّ خلاصه من عقوبته. كانت الرواية ممتعة وشائقة، وتُغرق القارئ في سطورها بجمال السرد والأسلوب. كانت الحبكة الروائية متماسكة والسرد مترابطاً وسلساً. لكن سرد قصة كل فرد على لسانه كان مفصلاً ومطولاً بشكل فائض في بعض الأحيان. بعض الفقرات كان يمكن اختصارها دون أن يؤثر ذلك على سير الأحداث إطلاقاً. أحببت التزام الأسلوب وخلوّه من أي منغصات أو أحداث قد تثير حفيظة القارئ الملتزم. وأحببت اختيار الأسلوب اللغوي الفصيح بلا إفراط. كانت الرواية ممتازة، ولكن ثلاث نجمات حسبتها كافية تقييماً لها.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0