عن جاسم محمد سلطان

دكتور جاسم سلطان فى العقد السادس من العمر 55 سنه قطرى المولد تعلم الطب فى القاهرة فى السبعينات وعاصر الصحوه الإسلاميه فى الجامعات وقتها جيل ابو الفتوح والعريان ورجع لقطر وكان من قاده الإخوان فى قطر وكان من المجموعه التى اخذت قرار حل التنظيم فى قطر بع..

كتب أخرى لـِ جاسم محمد سلطان


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


قواعد في الممارسة السياسية (167 صفحة)

عن: مؤسسة أم القرى للترجمة والنشر والتوزيع (2008)

الطبعة : 1
التصنيفات : سياسة

راعينا في الكتاب أن يضم مجموعة من القواعد التي تشكل أدوات عملية تساعد على التعاطي مع الأحداث السياسية، فجمعنا ما يضر الجهل به لرجل السياسة، وحرصنا أن نبتعد عن كل ما ينفر القاريء عن سبر هذا الموضوع من إطالات مملة، أو معارف لا تفيد عملياً. فحاولنا تقريب الصورة بالمثال. واختصار التعريفات وتقليلها قدر الإمكان والاقتصار على ما هو ضروري، ولا ندعي أننا تعرضنا في هذا الكتاب لكل ما تجب معرفته، ولكننا تناولنا أهم ما يضر الجهل به من أجل فتح شهية القاريء للبحث عن هذا العلم الفعال. وبذلك يمكن القول إن هذا الكتاب: يتناول بعض "القواعد" المنظمة والمفسرة للسلوك السياسي أو "الممارسة السياسية العملية"، وبالتالي لا يتناول السياسة كـ "علم" أو "مجال دراسة"، أو تخصص له أبجدياته، ومنهجياته، وأدواته.. يتناول "القواعد الأساسية"، وبالتالي لا يدخل في تفاصيل، فهو يقدم ما يمكن أن يطلق عليه "تقنين" للممارسة السياسية، لأن القاعدة عادة ما تكون: عامة، ومجردة، وملزمة، يتناول قواعد مستقاة من استقراء الخبرات والتجارب السياسية الميدانية لمختلف الأمم والشعوب، وهي صالحة -بدرجة من الدرجات- لكي تحكم أو تنظم الممارسة السياسية الحالية والمستقبلية. يضم الكتاب مجموعة من القواعد الأساسية تنقسم إلى ثلاثة أقسام: القسم الأول: قواعد متعلقة بطبيعة الظاهرة السياسة، القسم الثاني: قواعد متعلقة بالفاعل السياسي (رجل السياسة)، القسم الثالث: قواعد متعلقة بممارسة الفعل السياسي (اللعبة السياسية)، ويسبق هذه الأقسام الثلاثة فصل تمهيدي صغير يشرح فكرة القاعدة السياسية. ثم يختم الكتاب بخاتمة بها أهم الاستخلاصات.


  • الزوار (336)
  • القـٌـرّاء (1)
  • المراجعات (1)
ترتيب بواسطة :

الكتاب الخامس من سلسة أدوات القادة تناول موضوع السياسة وعلومها وقواعدها وأساليب ممارستها وصفات ممارسيها. فطرح لنا المؤلف أهم القواعد التي لا يسع طلاب النهضة جهلها سواء أرادوا مجرد المعرفة أم الممارسة أم المتابعة، بشكل مبسط جداً ومختصر وشامل. قسم الكتاب إلى أقسام ثلاث تناولت مواضيع: 1- الظاهرة السياسية: وفيه بيّن في أربع قواعد نشأة الظاهرة السياسية، وجوهر السياسية وأدوات ممارستها. 2- الفاعل السياسي: وأورد في قواعده العشر أحاديث عن ثقافة السياسي وفكره ورؤيته ومنطقه وطريقة تناوله للأحداث السياسية بالفهم والتحليل والتنفيذ والتخطيط. 3- اللعبة السياسية: وضمّن قواعده السبع شرحاً عن كيفية رؤية الصراعات والتعامل معها، وعن تحديد الأهداف والمناورة والتغيير وعرض الخطاب السياسي. شمل كل قسم أهم القواعد الأساسية الواضحة والمبسطة والمزودة بالأمثلة والشروحات والإسقاطات والنماذج، وكان أسلوب الكتاب مباشراً وأكاديمياً بحتاً. وجدت هذا الجزء سهل الفهم ولكنني لم أستمتع تماماً بقراءته نظراً لقلة اهتمامي بعلم السياسة رغم متابعتي لأهم مجرياتها الحالية. لكن رغم ذلك، خرجت من هذا الكتاب بفهم ومفاهيم ومعلومات وأفكار جديدة أضافت إلى محصّلتي، وغيّرت نظرتي إلى بعض الأمور والمداولات السياسية التي حسبتها هينة وتبينت لي أهميتها مع هذا الكتاب. كان كتاباً جيداً على العموم، ومناسباً لمن يروم البدء بالإبحار في عالم السياسة، أو لمن ليس لديه اهتمامات سياسية ولكن يشعر بأهمية القراءة عن السياسة وأدواتها وطرق تناولها (كحالتي). ننتقل إلى الجزء التالي بإذن الله.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
أضف مقتطفاً

السياسة ليست لعبة النوايا الحسنة أو المبادئ السامية فحسب , إذ ليس بالضرورة أن ينتصر صاحب المبدأ , إنها أشبه بلعبة الشطرنج , يتدخل فيها عامل الذكاء والاستعداد والإلمام الجيد بقواعد اللعبة , وهي أبعد ما تكون عن لعبة بالنرد , حيث يتمتم اللاعب "يا رب" ويرمي النرد راجيًا تحقيق الفوز
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إن القرار السياسي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بمستقبل المجتمع، بقاءه وانهاره، فقره وغناه ورفاهيته، والأمثلة على هذه الحقيقة أكثر من أن تحصى
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0