اشتر الكتاب من سوق.كم بالضغط على : اشتر الكتاب

عن شارل بودلير

شارل بودلير 1821-1867 شاعر وناقد فني فرنسي.بودلير بدأ كتابة قصائده النثرية عام 1857 عقب نشر ديوانه ازهار الشر، مدفوعا بالرغبة في شكل شعري يمكنه استيعاب العديد من تناقضات الحياة اليومية في المدن الكبري حتي يقتنص في شباكه الوجه النسبي الهارب للجمال، وج..

عن آدم فتحي

شاعر تونسي 1957 له اسهامات في المقالة الصحفية والدراسة النقدية والقصة. أشرف على عدة صفحات ثقافية. له العديد من المؤلفات الشعرية، منها :أناشيد لزهرة الغبار 1992، نافخ الزجاج الأعمى 2011، ومن ترجماته: شارل بودلير اليوميات 1999، جيلبرت سينويه/ ابن سينا ..

كتب أخرى لـِ شارل بودلير، آدم فتحي


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

قرّاء هذا الكتاب يقرؤون أيضاً


thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

thumb

الكتاب على رفوف القـرّاء


اليوميات (176 صفحة)

عن: منشورات الجمل (1999)

الطبعة : 1
أضافه : محمد خالد
التصنيفات : مذكرات شخصية و سير،أدب

الحقيقة أن "بودلير" الذي نراه في هذه اليوميات هو "بودلير" نفسه الذي نعرف في القصائد والكتابات النقدية، بدأ نديّته المخاتلة، وروحه الجريحة وتمزقه بين قاع الحياة كما كان يراها، موحلة ضيقة باعثة على السأم، وآفاقها الروحية حيث الخلاص والنقاء، مع فارق وحيد أنه في قصائده يمارس هذا التمزق ويحوّله إلى شعر، مع ما في الشعر من تمنع واستقصاء، بينما هو في اليوميات يسائله ويحاوره ومن ثم، يكشف لنا عن أسراره بشكل غير معهود. في "اليوميات" نحن أمام النص وقد تحول إلى "ورشة عمل" لإعداد نصوص أخرى، أو لإضاءتها، هنا نقترب أكثر من طريق عمل الشاعر. نرى "كائناته" لا كما تبدو في نصوصه التي رضي لها أن تسفر عن وجهها للناس، بل نعايشها وهي "جنين" ثم نراها في تشكلها وتكونها تنمو وتستوي مكتوبة، ونرى صاحبها يقول ثم يعيد القول، يقول ويستدرك، يقول ويصمت. ومن ثم فـ"يوميات" بودلير لها أهمية خاصة، الأهمية نفسها التي تكتسبها "زلة اللسان" حين تكون في هيئة "زلة قلم


  • الزوار (3,341)
  • القـٌـرّاء (4)
  • المراجعات (2)
ترتيب بواسطة :

كان شارل بودلير 1821- 1867 يخطط لكي ينشر كتاباً كبيراً حلم بتأليفه لسنين طويلة، ووضع خطوطه الكبيرة والكثير من تفاصيله، على صورة يوميات، وأفكار متناثرة، واعترافات، ووضع له اسماً هو: قلبي في عريه" أو "قلبي عارياً" والأفضل معرّى، لكنه لم يفعل ذلك. وهو يختصر مضمون هذا الكتاب - في رسالتين كان وجههما الى أمه، الأولى في الأول من نيسان ابريل سنة 1861 يشير فيها الى انه سيضمّن كتابه الموعود "كل أحقاده". والثانية المؤرخة في الخامس من حزيران يونيو سنة 1863، يؤكد فيها ان هذا الكتاب، سيكون "كتاب أحقاد"، ويضيف بَرَمَهُ بالعالم، وإحساسه بالغربة، ورغبته في ان يوجّه ضد فرنسا برمتها "طاقته الحقيقية على الوقاحة". يكتب "بي حاجة الى الانتقام كحاجة الرجل المنهك الى حمّام". ولم يتسنَّ لبودلير ان يُنشر هذا الكتاب، في حياته.. بل ضُمّ اليه ما كان قد سجّله الشاعر في أوراقه المتناثرة، ودفاتر مذكراته، من يوميات وملاحظات وعناوين لبرامج عمل يومية، تحت عنوانين اضافيين هما: "صواريخ"، ترجمةٍ لكلمة "Fusژes"، و"نظافة" ترجمةً لكلمة "Hygiene"، وصدرت جميعها بعد موته، في اطار ما نُشر من أعماله الكاملة... مع بعض الحواشي والتعليقات صدرت في فرنسا في عدة طبعات، منها طبعة غاليمار 1991 وطبعة روبير لافون 1980 - وهي الطبعة التي استند اليها بشكل رئيسي، مع الاستعانة بمراجع اخرى عن حياة وأشعار بودلير، الشاعر التونسي آدم فتحي، في ترجمته لليوميات العربية، مع مقدمة اضافية عن الشاعر وسيرته، بعنوان "يوميات الكائن الأوركسترالي"... وقد صدرت في مطلع العام الحالي 99 عن منشورات الجمل في ألمانيا. يطرح آدم فتحي سؤالاً في نهاية التقديم، هو التالي: لماذا بودلير الآن؟ ولماذا ترجمة اليوميات؟ ويجيب، تيمّناً ببودلير نفسه الذي يفسّر في احدى رسائله، السبب في ترجمته لإدغار ألن بو بقوله: "هل تعرف لماذا حرصت على ترجمة إدغار ألن بو بهذا الحماس؟... لانه يشبهني". لذلك فإن نقل يوميات شارل بودلير الى العربية، ثمّ لانه يشبهنا، بدوره... وقد شعرت حقاً، وأنا أقرأ بودلير أو أعيد قراءته، بأن في ذاتي ذاتاً بودليرية، وان شرارة الحداثة التي أطلقها هذا الشاعر من باريس، في أواسط القرن التاسع عشر، ما زالت تفعل فعلها في حطب العالم بأجمعه، وبكل اللغات، ولم تقف عند حدود اللغة الفرنسية. لم يكن بودلير من أولئك الذين سمّاهم "فولتير" مبدعي الدرجة الثانية"، يعيشون لحظة عصرهم، لكنهم عاجزون عن العبور الى "اللحظة الاخيرة للأبدية"، بل كان مشتملاً على غريزة المستقبل، وحدس الأيام الآتية. وإنك لتعجب ان يكتب، في احدى يومياته، أو صواريخه، هذه الجملة العابرة للعصور: "ستأمركنا الميكانيكا"، فهي عَبَرت الى عصرنا بلا ريب، واختصرت عصر الكابوس الاميركي "المكيّف" - بتعبير هنري ميلر - الحاضر والمقبل ايضاً... وبودلير "اليومي"، إذا صحّت العبارة، هو عينه بودلير الشاعر الستراتيجي الغامض الواضح، الآني اللامتناهي، التدميري الجميل الحزين، المتناقض الحسّي اللّذي الميتافيزيقي، عابد الذات الساخر الساحر... الى آخره... وهو عينه "الداندي" الذي شاءه في شعره ويومياته النثرية، حيث يشير الى وجوب الشعر في النثر... كحدّ من حدود الشعر، والذي يجهد لكي يكون "الداندي"... فمن هو "الداندي" وما هي "الداندية"؟ "الداندي" هو، باختصار، "بودلير"، و"الدانديسم" هي البودليرية، في الشعر والحياة. وفي الإمكان تصيّده من خلال يومياته، ابتداءً من أبسط البرامج اليومية التي كان يسجلها على أوراق متناثرة أو دفاتر مسودّة، حتى زلاّت اللسان... مروراً بمجمل الافكار والنظرات التي تتناول الادباء والشعراء والمفكرين والسياسيين، لعصره ولسائر العصور. وفي كل ما يكتب، يبرز المزاج البودليري أو اللذعة البودليرية التي هي كهرباء خاصة بهذا الشاعر، تنال من كل ما يمسّها أو تمسّه... يظهر بودلير في يومياته، متعدداً، أو بمثابة "كائن أوركسترالي" بتعبير آدم فتحي. بل هو متناقض ومتذبذب ويدافع عن تناقضه دفاعاً قوياً.. ويعتقد ان "الداندي" الحقيقي، هو الذي ينظر الى نفسه من جميع زواياه، "ينظر الى نفسه في المرآة فيبصر وجهه وقفاه"، وله هذا الخطاب المثير للقارىء فيناديه "أيها القارىء المداهن المرائي، أخي يا شبيهي"... وكان من أوائل الذين أسسوا لحداثة الأضداد، والابتعاد عن الانسان الواحدي الرومانسي الأبله. بل دافع عن شطوحاته وجنونه دفاعاً لا مثيل له. يكتب في إحدى يومياته "رعيت هستيرياتي بلذّة، ويعبد التواءاته الشيطانية، كما يسميها، عبادة مزدوجة كشيطان وملاك في آن، فهو، في عبادة الذات يسعى الى التطهير. هذا التطهير الذاتي، لا يمر، بالنسبة للداندي بودلير، من دون عداوة ما... هي عداوة العالم... أو عداوة البشرية. وقد سجّلها في احدى يومياته صواريخه بالانكليزية: التطهر الذاتي ومعاداة البشرية. فالبودليرية، "نرجس من نوع آخر"، كائن شيطاني لكن ليس بشيطان... وهذا الاندفاع الضدّي، سجله الشاعر ضدّ كل شيء... سيكون من المناسب، على سبيل المثال، تسجيل ضديته للأمة جمعاء، ولما تعارفت عليه الثورة الفرنسية 1789م من قيم وشعارات. فقد كان عدواً لدوداً لأفكار عصر الأنوار: الديموقراطية، الحرية، العلمانية، العدالة... الخ... وما نادت به الثورة الفرنسية من قيم، كل ذلك، في رأيه، انتهى ليتحوّل الى لوثة دماء تجري في الشوارع، ومفاصل تنصب "لأبناء الثورة"، على يد هؤلاء الأبناء بالذات. وقد وجّه ضد فرنسا برمتها، والأمة، صواريخ أحقاده الحقيقية، والصحيحة، فقد رأى ان الأمم لا تسمح بظهور العباقرة في صفوفها بسهولة... وان العبقري ينتزع هذا الحق من الأمة انتزاعاً، ولم يتورّع عن تسمية نشيد المارسلياز الوطني الفرنسي "نشيد أوباش"، وان يرى الى الثورة على انها "تكرّس الخرافة عن طريق التضحية"... بل لعلنا نرى في جوهر "التناقض البودليري"، من خلال ملاحظاته، ما تعكسه مراياه المتقابلة، من أوجه الذات في كافة أوضاعها، المزرية والسامية، اليومية والدائمة، الحقيرة والمتطهرة. فهو ساخر ومتفرّد، فالبطل الحقيقي، كما يراه، يلهو وحيداً. وعلى الداندي ان "يعيش وينام أمام المرأة"... وبودلير يمجّد العمل ويعمل أكثر مما يعمل عشرة رجال معاً، الا انه ايضاً يكثر من ملاحظات المديح للكسل. ويرتبط بالحياة، ارتباط المجوس بالنار التي يحترق فيها... فهو يتقزز من الحياة وينتشي بها في آن... أو كما يقول جان بول سارتر عنه في كتابه المكرّس لبودلير: "فيه رغبة الطفل في أن يتم التفطّن اليه كي يعاقب.. أي كي يُهتمّ به ايضاً... لذا كان يطلق على الحياة اسماً آخر هو "الانتحار"... وكتاباته على العموم ذات استراتيجية انتحارية صارخة.. هو الذي مجّد لائحة المنتحرين من الكتاب والشعراء والفنانين، أو عاشوا حياة عجلاتها السريعة أدت بهم الى ما يشبه الانتحار، من أمثال بوامون وألفونس راب وإدغار أين بو... وكان يكتب ويعيش وكأنه يتحرّك بما يسمّى "عقدة الناجي الأخير" بكل ما تنطوي عليه هذه العقدة، من إحساس بعبثية الحياة وضرورتها القصوى في آن، فالداندي في رأيه، صعلوك نبيل، ضحيّة وجلاد، والازدهار عينها هي "أزهار الشرّ"، والفنّ بغاء، وكان يقرن ما بين الحب والتعذيب من خلال عملية جراحية، وأن النشوة ليست بعيدة عن التشنّج، بل إن لذة الحب ليست بعيدة عن إتيان الشر، حيث الشرّ مكمن كل لذة، وأجمل رجل في العالم هو ذاك الذي صوره ملتون ككائن من كائنات الجحيم... فقد وضع بودلير يده على ما يُسمّى "جمالية التشويه"، فهو لا يرى الجمال كاملاً وبريئاً وصافياً، ويعتقد ان "الشيء" يظل "جامداً" ما لم يلحق به شيء من التشويه.. وهو، في تعريفه "للجميل"، يضيف اليه شروط التأجج والحزن، والتناقض. فكل جميل برأيه، ملتبس، ويكتب "قلتُ لأضِفْ الى شروط الجمال التعاسة"، فأي خلط إبداعي بين المضحك والتراجيدي هو بودلير؟ وأي صاحب لمعات ذهنية مخترقة هو، من خلال يومياته؟ وكم هو ملحد وصوفي في آن، حين يكتب "لو فقد الدين من العالم لوجدته حاضراً في قلب ملحد"... وكم كان حريّاً به أن ينجب سلالات الحداثة في العالم، مثلما أنجب أجداده الذين يشبهونه؟.

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0

 أن تقرأ يوميات بودلير يعني أن ترى الحياة بعين شاعر حقيقي ، يكتب كما يعيش ويعيش كما يكتب .. أن تُستلب بالتأملات والرؤى البكر التي قُدر لها أن تصلنا (على الأرجح) في صورة الدفق الأول ، وذلك لأنها نُشرت بعد وفاة كاتبها بعشرين عاما ، ما يعني أنه لم يتح له أن يشذبها أو يجري عليها عمليات تجميل .. يتبدى لنا بودلير في هذه اليوميات ( وكما يصفه مترجمها إلى العربية الشاعر التونسي آدم فتحي) كأوضح ما تكون الرؤية : يفكر ويشك ، يحسم ويتراجع ، ينحاز ويتخلى ، يهجم ويدافع ، يمدح ويهجو ، يقارع الحجة بالحجة ، ويتخذ لنفسه موقعا من كل ما حفل به عصره (بودلير عاش في الفترة ما بين عامي 1821 و 1867) ، هذا العصر الذي نضح بمتغيرات عدة ، وعج بأسماء لامعة في الفكر والفلسفة والعلوم والأدب ( هيجل ، كانط ، كارل ماركس ، فكتور هوجو ، فلوبير ، أوغست كونت ، داروين ، شوبنهاور .. الخ ) ولعل هذا ما يصنع لهذه اليوميات أهميتها التاريخية .. قد نشاطر بودلير اعجابه بـ (ادجار ألان بو) أو (أوفيد) أو (فاجنر) ، وقد لا نشاطره سخريته من فولتير وموليير وجورج صاند ، لكننا نسجل له أنه مارس حريته في قول ما يريد (بل وفعْل ما يشاء) ومضى ، هو الذي يتحدث في يومياته عن أن الروح تمر بحالات تكاد تكون فوق طبيعية ، يتجلى أثناءها عمق الحياة بأكمله في أي مشهد يتاح للعين مهما كان عاديا .. ان النظر الى عمق الحياة هي مهمة الشاعر الحقيقي .. لكن الشاعر لا بد أن يكون إنسانا قبل كل شيء ، بما يحمله هذا الانسان بداخله من تناقضات صارخة : الحب والكراهية ، الصدق والكذب ، الخوف والاقدام ، النبل والخسة ، الغموض والوضوح .. إن المواءمة بين الشرط الشعري والشرط الانساني هي التي تصنع الشاعر الحقيقي أو ما يسميه بودلير (الداندي) نسبة الى (الدانديزم) الذي يعرفه بودلير بأنه المعادلة الخيميائية التي بفضلها يلتحم الشاعر بالانسان لانجاب الكائن الأسمى : الداندي .. هذا الداندي عليه ، حسب بودلير ، أن يعيش ويموت أمام مرآة ، وأن يكون عظيما في نظر نفسه قبل كل شيء اذ أن "الأمم لا تنجب العظماء الا مرغمة .. اذن لن يكون الرجل عظيما الا اذا انتصر على أمته جمعاء"، كما أن الداندي عاشق للفن والجمال ، ولكن ليس الجمال النمطي المكرس والقار .. الجميل عند بودلير هو شيء ما متأجج وحزين ، شيء ما يفسح المجال للتخمين .. ويجعل من شروطه الغموض والندم ، ويضيف اليهما شرط التعاسة .. وهو بذلك لا يزعم أن الفرح لا يجتمع مع الجمال ، لكنه يعتقد أن الفرح حلية من أكثر حلي الجمال سوقية ، بينما الكآبة هي اذا صح القول قرينة الجمال الرفيعة الى الحد الذي لا يتصور معه بودلير نموذجا للجمال لا تسكنه التعاسة * * * شذرات من يوميات بودلير عندما يأوي المرء الى فراشه ، تتمثل الرغبة الدفينة لجميع أصدقائه تقريبا في أن يروه يموت .. بعضهم للوقوف على أن صحته كانت أسوأ من صحتهم .. والآخرون يخامرهم أمل ما ، في معاينة الاحتضار * * * ما من فتنة للحياة حقيقية غير فتنة اللعب .. ولكن ماذا لو كنا غير مبالين بأن نكسب أو نخسر ؟. * * * فيما يختص بالنوم ، تلك المغامرة الكئيبة لكل ليلة ، كان يمكن القول إن الناس ينامون يوميا بجرأة غير معقولة ، لولا أننا نعرف أنها جرأة الجاهل بالخطر . * * * يقال إن عمري ثلاثون سنة .. ولكن اذا عشتُ ثلاث دقائق في كل دقيقة ، ألا أكون في التسعين ؟ * * * الإنسان يحب الإنسان ، إلى حد أنه لا يهجر المدينة الا ليبحث عن الحشد مرة أخرى ، أي ليعيد صنع المدينة في الريف * * * يبدو لي الانسان المتعلق بالمتعة ، أي بالحاضر ، في هيئة رجل متدحرج من عل ، أراد أن يتشبث بشجيرات ، فاقتلعها وجرفها معه في سقوطه

  • أعجبني
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
  • 0
أضف مقتطفاً

الأديب عدو العالم..
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
كن دائماً شاعراً حتى في النثر..
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
الأمم لا تنجب العظماء إلا مرغمة. إذن، لن يكون الرجل عظيماً إلا إذا انتصر على أمته جمعاء.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
أنا لا أزعم أن الفرح لا يجتمع مع الجمال، لكني أعتقد أن الفرح حلية من أكثر حلي الجمال سوقية. بينما الكآبة هي إذا صح القول قرينة الجمال الرفيعة، إلى الحد الذي لا اتصور معه نموذجاً للجمال لا تسكنه التعاسة.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
لو طلب شاعر من الدولة الحق في أن يضع بعض البرجوازيين في إسطبله، لأثار الاستغراب. لكن لو طلب برجوازي قليلاً من لحم الشعراء "مشوياً"، لبدا ذلك أمراً طبيعياً جداً.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
الشيء المسكر في أن تتعامل بقلة ذوق، هو تلك المتعة الأرستقراطية في أن لا تكون محل إعجاب.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
يقال إن عمري ثلاثون سنة. ولكن إذا عشت ثلاث دقائق في كل دقيقة، ألا أكون في التسعين؟
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
كلما أردنا ، أردنا أفضل.
كلما عملْنا صار عملُنا أفضل، وازداد حبنا للعمل.
كلما انتجنا زادت خصوبتنا.
بعد جلسة مجون، نشعر دائماً باننا وحيدون أكثر، مهجورون أكثر.
صاحبني دائماً، معنوياً وجسدياً، إحساس بالهاوية. لا اعني هاوية النوم فحسب، بل هاوية الحركة والحلم والذكرى والندم والحسرة والجمال والعدد إلخ...

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
نحن مسحوقون في كل دقيقة بفكرة الزمن والإحساس به. ولا توجد إلا وسيلتان للنجاة من هذا الكابوس، لنسيانه: المتعة والعمل. المتعة تستهلكنا. العمل يقوينا. لنختر.
كلما استخدمنا إحدى هاتين الوسيلتين، ازداد قرفنا من الأخرى.
نحن لا نستطيع نسيان الزمن إلا باستخدامه.
لا شيء يتم، إلا شيئاً فشيئا.

  • تعليق
  • مشاركة
  • 0
إلى حد الآن لم أستمتع بذكرياتي إلا وحيداً. لا بد من الاستمتاع بالذكريات مع آخر. تحويل متع القلب إلى عاطفة مشبوبة.
  • تعليق
  • مشاركة
  • 0