عن مجموعة مؤلفين

هناك الكثير من الكتب التي يشترك في تأليفها نخية متنوعة من المؤلفين ولا تنشر أسماؤهم على هذه الكتب لأسباب مختلفة ، كأن تكون براءة العمل المقدم مملوكة لمؤسسة أكاديمية أو مراكز بحثية أو مملوكة حقوق هذه الكتب لمشروع محدد.  من أجل هذا ، قمنا بتجميع كل هذه...
جاري التحميل...

حالة الأمة العربية 2010-2009 النهضة أو السقوط (336 صفحة)

عن: مركز دراسات الوحدة العربية (2010)

رقم الايداع : 9789953823096
الطبعة : 1
أضافه : سمي بن معين
التصنيفات : علوم إجتماعية

يتناول هذا الكتاب - التقرير حال الأمة العربية 2009-2010 النهضة أو السقوط، فقد بدأ بأوائل العام 2009 من حيث انتهى التقرير السابق عليه، وامتد بتحليلاته إلى نهاية الربع الأول من عام 2010. ووفاقاً للمنهج المتّبع في إعداد هذا النسق التقريري منذ سنوات، فإنه ليس عملاً مَسْحيّاً، وإنما يتّبع نهجاً رصدياً، تحليلياً، لمفاصل الأحداث، ويركز على أهم القضايا من وجهة نظر فريق إعداد التقرير. وعليه، فإن هذا الكتاب التقرير يقع في اثني عشر قسماً، تغطي الإطارين الدولي والإقليمي، وقضايا النظام العربي، والصراع العربي-الإسرائيلي، والدراسات القطرية، فضلاً على تطور الاقتصادات العربية. ما يذكر في هذا التقرير، أنه استعاد هذا العام تقليد المعالجة المستقلة لقضايا التطور الديمقراطي في الوطن العربي، وأضيف إليه قسم عن اليمن لما استجدّ به من تطورات، وقسم ثانٍ عن المشهد الفكري العربي ، رُؤي أنه ضرورة لاستكمال النظرة الشاملة لحال الأمة. وقد أظهر رصد القضايا وتحليلها لهذا العام (2009-2010) أن حال الأمة ونظامها الرسمي في أسوأ حال. حيث لم يكن في مقدور النظام العربي أن يرتفع إلى مستوى التحدي باستجابات جديدة فاعلة يملك أوراقها، وهو ما زال عاجزاً، حتى الآن، عن التوظيف الأمثل للتطورات الإيجابية في بيئته الإقليمية، كما بدا في موقف المتفرج من كل ما يحدث له، وما يدور حوله، بل إن آليات التفكيك لم تعد قاصرة على مجمل العلاقات بين الدول العربية الأعضاء في النظام العربي فحسب، وإنما امتدت إلى داخل هذه الدول ذاتها لتهدد الدولة القطرية. في هذا الجو القاتم الذي ينذر بالسقوط والانهيار، يسطع المشروع النهضوي العربي، الذي أطلقه مركز دراسات الوحدة العربية، حديثاً، على أمل أن تضيء أفكاره الطريق لانعتاق الأمة من الهوان الذي وضعها فيه نظامها الرسمي، والرجاء أن تسهم كافة القوى الحية في الأمة في مناقشة هذا المشروع، وأن تعطي هذا الحدث حقه الواجب من اهتمامها، من أجل مستقبل عربي أفضل.


  • الزوار (217)
جاري التحميل...


جاري التحميل...